14 sept. 2008

Le retour scolaire à Hammem Laghzez depuis 1952

L'école franco-arabe de Hammem Laghzez
"L'école franco-arabe de Hammem Laghzez … a commencé à fonctionner le samedi 19 janvier 1952. Elle est située à l'entrée du village. Elle a été construite par l'Etat et se compose de deux classes, de deux logements qui sont de part et d'autre de ces classes et d'une dépendance.
Pour les premiers jours de classe, le nombre des élèves était 65. Il a augmenté depuis pour atteindre 74.
Les cours formés sont deux cours préparatoires 1ère année qui fonctionnent normalement depuis 24 janvier 1952."
Présenté par Férid Ben Mami (Né à Tunis le 9 Juillet 1927): le premier directeur de cette école

25 août 2008

رمضان في حمام الأغزاز

الأجواء الرمضانية في الأغزاز لها نكهتها الخاصة وطعمها المميّز الذي لا يعرفه إلا الغزّي وحده أو من دخل في أجوائنا الرمضانية من مكان آخر
في الصباح تكاد تنعدم الحركة إلا من الفلاحة في الحقول المجاورة.
القهاوي والحوانت مسكرة، تخرج البرة ما تلقاش مع شكون تحكي، هذاكا علاش الواحد يخيّر يصبح راقد على انه يقوم بكري ما يلقى ما يعمل.
مع نصف النهار تبدا الحركة والقضيات من الحانوت والمرشي. ومن بعد النساء تشد الكوجينة والرجال اللي يكمل خدمتو وقضياتو يمشي يقصر الوقت مع صحابو في البحر ولا في الغروس.
ما نحكيوش عاد على المراهقين اللي ما يقنعهمش الصيام في رمضان، يهزو ماكلتهم بالسرقة ويعطيو روسهم للخلا ولا يختارو دار مهجورة ولا كيب ولا خشّة ومارسو حرياتهم في الخفاء، على خاطر اللي يفيقو بيه في الأغزاز فاطر، نهار العيد يدكوه في المطمورة (بالطبيعة هذي كلمة يقولوهالنا الكبار باش يخوفو بيها الصغار ويشجعوهم على الصيام، موش معناها بالحق) فدلكة غزية
بعد الأذان وشقان الفطر (موش حلان الفطر كيما يقولو ناس اخرين) تبدا الرجال تتساقط على القهاوي والشيشة والكارطة، والنساء يشدو هاك المسلسلات يكملوهم الكل ومن بعد يمشيو للكعك وكل ليلة ملمة في دار فلانة أو فلتانة.
عقاب الليل تروح الناس الكل ترقد حتى لين يجي عمك الطبال (يا حسرة تو ما عادش) يطبل من حومة لحومة.
على فكرة، الطبال موش بوطبيلة كيما في بلايص أخرى، ويختلف على البلدان الأخرى في حاجة: وهي أنه ما يتكلمش يقول هيا تسحروا، المهمة متاعو يطبل بركا. يعني الطبال متاعنا، بلغة أخرى، ما هوش ثرثار، وهذي من مميزات الغزي بصفة عامة: ماعناش برشا كلام.
على كل حال انشا الله مايتغششوش علينا الطبالة التوانسة الاخرين، ونخليكم مع الصورة المعبرة متاع سي عبد القادر بن فرج من عائلة دار بن فرج اللي كانت هي منذ القديم تتكفل بهذه المهنة في حمام الأغزاز.
والصورة الثانية متاع دار بن فرج القديمة اللي يقال إنها أقدم دار في حمام الأغزاز ويقال إنها موجودة في المنطقة قبل قدوم الغزية.
الصورة الأولى التقطها محمد بن حورية الصورة الثانية التقطها طارق بن حمودة
انشا الله رمضانكم مبروك

13 août 2008

Hammem Laghzez sur Facebook

Le groupe qui rassemble les Ghozzyas (Habitans de Hammem Laghzez, Nabeul, Tunisie) partout dans le Monde et aussi les fans de Hammem Laghzez:

26 juil. 2008

Programme du samedi 26 juillet 2008

Samedi 26 juillet :
- 10h : Ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')
- 17h : Débat autour des films
-19h30 : Rencontre avec Film Flamme Marseille ( association de de recherche
cinamétographique)
- 21h : Concert du groupe de Slim ABIDA : Bass Night
- 22h : Projection de courts métrages internationaux
- 23h30 : Concert de musique électronique : Chadi - Zooba - Uhette

25 juil. 2008

Programme du vendredi 25 juillet

Vendredi 25 juillet :
- 10h : Ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')
- 17h : Débat autour des films
- 21h : Concert de Jamel Guella
- 22h : Projection : soirée spéciale : FTCA + UNICA+ carton d'amitié à Mahmoud Ben Mahmoud
- 23h : soirée RAP avec : K.B.B.A TeamN.g family(madou) + Pazaman - MC Coast

24 juil. 2008

Tente estivale: Programme du: Jeudi 24 juillet

Jeudi 24 juillet :
- 10h : ouverture des ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')
- 17h : Table ronde (ATPCC)
- 21h : Concert de Nour Harakati
- 22h : Projection : soirée spéciale : Jeunes réalisateurs tunisiens

23 juil. 2008

Programme du: Mercredi 23 juillet : OUVERTURE

- A partir de 10h : accueil des campeurs
- 18h : Spectacle de rue promotionnel dans la ville de Hammem Laghzez
- 19h30 : Vernissage de l'exposition des arts de l'image
- 20h : Spectacle de percussion - groupe Amine Nouri
- 21h : Ouverture officielleProjection de courts métrages tunisiens en présence des
réalisateurs :
- "un certain regard" de Khaled Walid Barsaoui
- "quartiers tamtam" de Mohammed Dammak
- "visa" de Brahim Letaief
-23h: concert de Badiaa Boujrizi

19 juil. 2008

Pragramme de la tente estivale de l'image et de l'expression artistique - 23 / 27 juillet - Plage de Hammem Laghzez

Mercredi 23 juillet : OUVERTURE
- A partir de 10h : accueil des campeurs
- 18h : Spectacle de rue promotionnel dans la ville de Hammem Laghzez
- 19h30 : Vernissage de l'exposition des arts de l'image
- 20h : Spectacle de percussion - groupe Amine Nouri
- 21h : Ouverture officielleProjection de courts métrages tunisiens en présence des réalisateurs :
  • - "un certain regard" de Khaled Walid Barsaoui
  • - "quartiers tamtam" de Mohammed Dammak
  • - "visa" de Brahim Letaief

-23h: concert de Badiaa Boujrizi

Jeudi 24 juillet :

- 10h : ouverture des ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')

- 17h : Table ronde (ATPCC)

- 21h : Concert de Nour Harakati

- 22h : Projection : soirée spéciale : Jeunes réalisateurs tunisiens

Vendredi 25 juillet :

- 10h : Ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')

- 17h : Débat autour des films

- 21h : Concert de Jamel Guella

- 22h : Projection : soirée spéciale : FTCA + UNICA+ carton d'amitié à Mahmoud Ben Mahmoud

- 23h : soirée RAP avec : K.B.B.A TeamN.g family(madou) + Pazaman - MC Coast

Samedi 26 juillet :

- 10h : Ateliers ( photographie - costumes - montage - percussion urbaine - film 1')

- 17h : Débat autour des films

-19h30 : Rencontre avec Film Flamme Marseille ( association de de recherche cinamétographique)

- 21h : Concert du groupe de Slim ABIDA : Bass Night

- 22h : Projection de courts métrages internationaux- 23h30 : Concert de musique électronique : Chadi - Zooba - Uhette

Dimanche 27 juillet :

- 10h : Ateliers +expo des travaux de l'atelier photo

- 16h : Débat autour des films

- 18h : Spectacle de rue de clôture des ateliers de costume et percussions

- 21h : Clôture officielle et projection de courts métrages et de documentaires

- 22h20 : Concert Easy Tune

- 23h20 : Concert de musique électronique : Hextradecimal Crew

18 juil. 2008

Troisième manche du championnat de Tunisie de pêche sous marine à Hammem Laghzez

Le 27 Juillet 2008 journée spéciale: Troisième manche du championnat de Tunisie de pêche sous marine à Hammam Ghézaz. Cette journée sera une très grande journée, une journée spéciale. Non seulement elle va se dérouler dans une région qui a payé un lourd tribut à la pêche sous marine, mais aussi et surtout, sur proposition du Fethi Bayar, président de la FTPS, proposition adoptée par l’ensemble du bureau fédéral lors de sa dernière réunion, on va faire de cette journée, la journée de solidarité avec tous les sportifs de toutes nos spécialités (Pêche à la ligne et pêche sous marine), relancer l’esprit fédérateur qui a animé notre fédération, resserrer les liens de notre communauté et remettre à cette occasion les titres officiels à nos champions qui ne l’ont pas encore eu :
- A titre posthume à Mehdi Garram
- et à Mustapha Garram.
Nos pensées iront aussi à Imed Ben Hsan et à sa famille.
FTPS

Programme final de la tente estivale de l'image et de l'expression - Hammem Laghzez 2008

17 juil. 2008

Beach Volley 2008

Beach Volley Du 13 juillet au 31 août 2008 sur toutes les plages de Tunisie ! Pour la 4ème année consécutive, Tunisiana lance le tournoi de Beach Volley. Au programme :
- Kélibia : 13 juillet (Ouverture)
- Raf Raf : 20 juillet
- Yasmine-Hammamet : 25 juillet
- Bizerte : 27 juillet
- Hammam Chatt : 3 août
- Hammam Ghzez : 9 et 10 août
- Hawaria : 13 août (Tournoi féminin)
- Hawaria : 16 et 17 août
- Kélibia : 22 et 23 août (Green Volley)
- Kélibia : 30 et 31 août (Finale)
Source: Tunisiana: ICI

10 juil. 2008

تاريخ حـمّام الأغـزاز: الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي (3)

تاريخ حـمّام الأغـزاز: الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي
الجزء الرابع
قبائل الأغزاز في الشرق والغرب
...وتمكن السلاجقة الأتراك، ومن بينهم قبيلة الغُز من تحقيق اتحاد فارس والعراق وتوسعوا نحو الغرب حيث انتصرت جيوشهم على البيزنطيين بأرمينية سنة 463 هـ (1071م) في معركة "ملازكرد" وانتزعوا جزءا هاما من آسيا الصغرى (تركيا حاليا) وضمّوه لدولتهم وسمّي "دولة سلاجقة الروم" وكانت عاصمته "قونية" التي دامت أكثر من قرنين حيث ورثها العثمانيون. وساهمت دولة سلاجقة الروم في صد هجمات الصليبيين والوقوف في وجه حملاتهم الموجّهة لتحرير الأماكن المقدسة المسيحية بفلسطين من أيدي المسلمين بداية من سنة 489 هـ (1096م). جاء في معجم الأعلام: "قبائل الغز أو الأوغوز، نزح بعضها نحو تركستان الحالي وهم التركمان، وبعضها نحو إيران فآسيا الصغرى..." وأبلى السلجوقيون البلاء الحسن في الحروب الصليبية، إذ تصدّوا للكثير من هجماتهم ضد المسلمين. والغز انتشروا في أماكن كثيرة منها طرابلس ليبيا. يقول الطاهر الزاوي في كتابه معجم البلدان الليبية ص338: "وادي الأغزاز واد غربي يسكنه أولاد عطية..." وهو بذلك يشير إلى وجود الأغزاز في ليبيا. كما انتشر الأغزاز منذ بداية العهد الموحدي ببلاد المغرب ومن ضمنها تونس في القرن السادس الهجري (12م).:

29 mai 2008

سيدي عمر اسحاق يتنبّأ بقدوم الطاعون إلى حمام الأغزاز: مزار بن حسن

في أواخر القرن الثاني عشر الهجري ( أواخر القرن الثامن عشر الميلادي) أراد القاضي والعدل احمد بن عمار أن يعلّمَ أبناء حمام الاغزاز فاستقدم لهم مؤدبا من قليبية يدعى الحاج فرج محفوظ ، وكان هذا الرجل "فرَادي" أي أعورَ، فعندما قدم رآه سيدي عمر اسحاق ورأى التشوّهَ الواضح على وجهه فتشاءم منه وقال للقاضي احمد بن عمار: "هذا باش يِخلي البلاد" ، وتقول الأسطورة بعد ذلك إنه لم يكد يمر وقت طويل حتى جاء الطاعون إلى حمام الأغزاز فأهلك خلقا كثيرا (منهم أبناء القاضي ابن عمار) وفي النساء أكثر منه في الرجال ، أي أنّ الكلام الذي قاله سيدي عمر يحمل بين طياته سرا لا يعرف احد حقيقته، وهو الربط بين خلو الوجه من احدى العينين وبين خلوّ البلد من الناس بسبب الوباء، أو هو العلاقة بين التشوه الخَلقي في وجه المؤدب الأجنبي الوافد إلى القرية وبين الوباء الذي سيضربها بعد قدومه، فكلاهما بشع يوحي بالخلاء والإقفار، وكلاهما أيضا وافد وطارئ وغريب عن البلدة ليس منها، وكلاهما جلب الوبال إليها في النهاية. إنّ الأمر لا يخلو من مفارقة كبرى هنا، فهذا الشخص القادم (من قليبية) كان يُفترض منه أن يجلب معه أنوار العلم والمعرفة إلى الأهالي ويقضيَ على الجهل، فإذا به يجلب معه ظلمات الشؤم المتمثل أساسا في الموت والهلاك الذي قضى على كل شيء، وأتى على الأخضر واليابس. إنّ نسمات العلم والمعرفة التي هبّت على حمام الأغزاز في ذلك الوقت لم تكن صافيةً نقية بريئة، بل كانت ممتزجة برائحة الموت، تشوبها شوائب النهاية الوشيكة وتحمل معها علامات الويل والدمار.

11 avr. 2008

Hammem Laghzez en 1906

Hammam-Lecksès : Petit village d’une quarantaine de maisons à 4 kilomètres au nord de Kélibia : jardins, arbres fruitiers, oliviers. Ce hameau a été fondé par des syriens dont la descendance c’est perpétuée à peu près sans mélange ; ils jouissent d’une réputation particulière de bonté et de droiture Emile Violard : La Tunisie du Nord Tunis 1906 P : 391

7 avr. 2008

الحمّام .. تراث وهوية: صوفية الهمامي

الحمّام .. تراث وهوية: صوفية الهمامي
كان للسيّدات رغم كل شيء، بعض فرص للخروج. وكان الذهاب إلى الحمام أحبّها إليهنّ. ورغم أن بعض الدّور كانت تحتوي على حمام خاص، ورغم أن أغلب المساكن جهّزت اليوم ببيوت استحمام، فإن الحمام كان ولا يزال المكان الذي يستطاب الذهاب إليه عشيّة كل عيد أو فرح، يذهب إليه للتطهّر وللاسترخاء، أو لمعالجة برد أو قطان. وتنسب للحمام معجزات: أفلم يحدث أن حملت نساء عاقرات بعد حصص حمام منتظمة؟.
وإذا كان الرجال يستطيبون أن يمسّدوا بشدّة فيلجئون إلى “الطيّاب” ليعركهم ويمدّدهم حتى تطقطق مفاصلهم، فإن النساء يستعنّ بـ”الحارزة” في غسل شعورهن أو ظهورهن أو لتجلب لهن الماء من الحوض، في تلك الأسطل المسطحة الكبير المصنوعة من نحاس مقصدر التي لا تخلو منها جهاز عروس.وكانت نساء البورجوازية العليا، فيما مضى، يكترين الحمام، كلّه، حتى يكنّ فيه في جوّ عائلي صرف، مع كنّاتهن وبناتهن ووصيفاتهن العديدات. أمّا اليوم، فهنّ يحجزن “المقصورة”، وهي حجرة مفروشة حشايا يلففنها بعناية بألحفة نظيفة ويسترحن فيها عند انتهائهن من الاستحمام. في حين تلتقي النساء المتواضعات الحال على “الدكّانة” الخشبية، التي لا يغطيّها إلا الحصر، أين يستمتعن وهنّ يرتدين ثيابهن بعض أجمل ما عندهنّ من الملابس الداخلية ويهدين لبعضهن البعض “ماء الكولونيا” والعطر ويثرثرن ويتبادلن النصائح وطرق إعداد الأطعمة. وأثناء ذلك يتمزّزن مشروبات باردة.
لا نجد في المعاجم المعنى الدقيق لمصطلح “الحمّام” في البلدان العربية والإسلامية بيد أن خيط الربط لهذا المعنى في كل المجتمعات عربية إسلامية كانت أو أجنبية يظل واضحا ومتفقا عليه وهو معنى الاستحمام بالماء أو بالسوائل. وتونس التي تزخر بحوالي ثلاثين ألف معلم وموقع أثري ظلّ “الحمّام” فيها بارزا بالمئات وربّما بالآلاف ضمن هذه الآثار، بل أن مدنا بأكملها اقترن اسمها وانصهر في “الحمّام” على غرار مدن “حمام الأنف” بالضاحية الجنوبية للعاصمة التونسية و”حمام الأغزاز” بالشمال الشرقي و”حمام بورقيبة” بالشمال الغربي للبلاد التونسية.
وبصرف النظر عما استحدث من حمّامات جديدة في المدن والأحياء والمركبات السكنية الجديدة التي ولّدتها الطفرة السكانية التي تلت استقلال تونس سنة 1956، هناك حمّامات ظلّت صامدة قرونا وقد تظلّ كذلك لاسيما تلك التي تستمد ماءها من المنابع الطبيعية الساخنة من باطن الأرض، فلهذه الحمامات مزاياها ومنافعها على صحة الإنسان، وإلى حدّ اليوم ينصح الأطباء مرضاهم ويعدون لهم وصفة محدّدة للاستحمام فيها للتخلّص من بعض الأمراض الجلدية وداء المفاصل أو الروماتيزم أو أوجاع العمود الفقري وغير ذلك من الأمراض.
والتداوي في مثل هذه الحمّامات مكلّف جدّا بالنسبة للمواطن العادي وقد يصل إلى آلاف الدولارات في الأسبوع الواحد لأن حصص التداوي يباشرها أطباء مختصون وطاقم شبه طبي على مدار اليوم وتتخلّل فترات الاستحمام عمليات تدليك وأحيانا عمليات طلاء بالطين الساخن وغيره من المستحضرات الطبيعية والصناعية ونظرا لارتفاع الكلفة فإن المواطنين الذين تشملهم التغطية الاجتماعية يسترجعون مقابل ما أنفقوه من شركات التأمين أو من الصندوق الوطني للتضامن الاجتماعي أو الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية تماما شأنهم شأن نزلاء المستشفيات العمومية أو المصحات الخاصة.
صوفية الهمامي:
مقتطف من موقع: دروب.

منتخب مقاطعة ريناني الالمانية بنابل

منتخب مقاطعة ريناني الالمانية بنابل
في نطاق التبادل الرياضي القائم بين ولاية نابل ومقاطعة ريناني بلاتينا الالمانية وطبقا للبرنامج السنوي 2008 تحتضن ولاية نابل تربصا خاصا بالمنتخب الجهوي لهذه المقاطعة خلال الفترة المتراوحة من 16 الى 27 مارس 2008 وسيكون خاصا بالكرة الطائرة الشاطئية،
ويحتضن شاطئ وادي القصب (معتمدية حمام الاغزاز) لقاء وديا ضد لاعبين من الجهة،ثم تتواصل تحضيرات هذا المنتخب بشاطئ نابل ايام 19 و 20 و 22 و 24 مارس.
الهوارية تحتضن دورة الصداقة التونسية الالمانية
دائما مع منتخب ريناني الالماني لنشير الى ان المندوبية الجهوية للرياضة بنابل وبالاشتراك مع الرابطة الجهوية للكرة الطائرة بالوطن القبلي سينظمان الدورة الاولى للصداقة التونسية الالمانية وذلك بمشاركة اندية الاولمبي القليبي ونسر الهوارية وفتح حمام الاغزاز وستحتضن الهوارية هذه الدورة.
مراد ريدان
جريدة الصحافة: الثلاثاء 18 مارس 2008

3 avr. 2008

العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز (الجزء الثالث): شيراز بن حمودة :

العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز (الجزء الثالث): شيراز بن حمودة I 2. 2. أهل العروس :
. النساء:
يحضرن كلّ لوازم الزفاف من فارينة وكسكسي ويصنعن الحلويات (مقروض، غريبة...) والمشروبات (الروزاطة، عصير الليمون ...)
. أب العروس:
هو المكلّف أيضا باستدعاء الرجال إلى عقد القران.
. عائلة العروس:
تقوم خالات العروس وعمّاتها، خلال أسبوع التحضيرات، باستدعائها رفقة مجموعة من الصبايا لتناول الغداء الذي يكون عادة "عَصِيدة" أما العشاء فحسب رغبتها.
I .3 فرش جهاز العروس :
يُعرض جهاز العروس في منزل أبيها، قبل ثلاثة أيّام من بداية العرس حتى تتمكّن المدعوات من رؤيته. ويتكوّن الجهاز عادة من أغطية صوفية، صندوق خشبي مزركش، مفروشات، ثياب مطرّزة بيدي العروس وتساعدها في ذلك صديقاتها... حسب إمكانية أسرة العروس.
I .4 عقد القران:
يتمّ بعد عصر يوم الــخميس عادة في بيت أب العروس بحضور أهل العريس من الرجال مصحوبين بـ: قفة "الْـدْفُوعْ" و"نَقْدْ" العروس (مَهْر). وبعد أن يتثبت ولي العروس من محتويات القفة والنقد، يشرع العدل في كتابة العقد بحضور شاهدين من الحاضرين. ثمّ يدخل الغرفة التي فيها العروس متلحّفة بـ "بَشْكيرْ" كي يأخذ موافقتها. وبعد الموافقة، تعلو الزغاريد وتوزع الفواكه والمشروبات.

شاركوا معنا في الاستفتاء حول مثال التهيئة الجديد

شاركوا معنا في الاستفتاء حول مثال التهيئة الجديد بحمام الأغزاز.
أدلوا بآرائكم في شأن هذا المشروع المستقبلي.
انظر الاستفتاء في مدوّنتنا (على يسار الشاشة).

25 mars 2008

حمام الأغزاز في الويكيبيديا

حمام الأغزاز في الويكيبيديا
الويكيببيديا اختارت مؤخرا أن تضع جميع معتمديات الجمهورية التونسية ضمن
موسوعتها الحرة، وبالطبع من ضمنها حمام الأغزاز. وقد تمكنت شخصيا من
الاتصال بإدارة التحرير وإقناعهم بإضافة رابط نحو موقع دمنة لمزيد إثراء
المقال.
يمكنكم أن تزوروا الموقع من هذا الرابط أسفله، وهو مشروع مقال نرجو من
جميع الغزّية وكل من له اهتمام بحمام الأغزاز أن يثروه كلُُّ من زاوية اهتمامه: CLIQUE ICI

تاريخ حـمّام الأغـزاز: الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي

تاريخ حـمّام الأغـزاز: الجزء الثاني: ƒلمحة تاريخية حول الأغزاز وأصلهم: الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي ينتمي الأغزاز في الأصل حسب مصادر تاريخية متعددة إلى قبيلة الغز أو الأوغوز التركية الأصل والتي تعود إلى السلاجقة الأتراك نسبة إلى جدهم الأول سلجوق بن توقان وهم مسلمون سنيون منذ القرن العاشر ميلادي.
يقول كارل بروكلمان في كتابه(تاريخ الشعوب الاسلامية) ص 272: "ويتألف الغز اللذين دعوا ايضا التركمان بعد دخولهم في الإسلام من مجموعة من العشائر الكبرى التي أسست المملكة الشمالية في القرن السادس الهجري، وما فتئت تنتقل منذ ذلك الحين في اتجاه الغرب، حتى اذا اعتنقوا الاسلام انحازوا الى السنة التي كان معتقدها الواضح الرصين يتلاءم وعقولهم البسيطة، فاقبلوا عليها واعتنقوها بكل ما في نفوسهم الفظة من قوة وحماسة..."
أقبل الغز على بغداد سنة 447 هـ (1055م)، وهناك عوضوا البويهيين الشيعة في حماية الخلافة العباسية. وفي القرن الخامس الهجري (11م) بدأ تسرّبهم في الدولة الاسلامية الكبرى على شكل قبائل قادمة من سهول تركستان بآسيا الوسطى، ومن أشهر هذه القبائل قبيلة الغز.
وجاء في كتاب (المختصر في أخبار البشر) للملك المؤيد عماد الدين اسماعيل أبو الفداء (ج4 ص76- 77): "ولما وصل طغرل بك السلجوقي (زعيم قبيلة الغز) إلى بغداد دخل عسكره يتحوّجون فجرى بين بعضهم وبين السوقة هوشة وثارت أهل تلك المحلّة على من فيها من الغز (عسكر طغرل بك) ونهبوهم وثارت الفتنة بينهم ببغداد فركب طغرل بك عسكره وتقاتلوا وانهزمت العامة".

4 mars 2008

تاريخ حــمّــام الأغـــــزاز: الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي

حــمّــام الأغـــــزاز
الأستاذ: مصطفى بن عمران بلحاج علي
الجزء الأوّل:
 موقع حمام الأغزاز:
تقع حمام الأغزاز في ولاية الوطن القبلي: "نابل" في الجمهورية التونسية، وهي مدينة صغيرة ساحليّة بين "قليبية" الواقعة على بعد كيلومتريْن جنوبا و"الهوارية" التي تبعُدُ حواليْ عشرين كيلومترا شمالا. وتمتدّ سواحلها البحريّة ذات الرمال الفضّيّة حوالي ستة كيلومترات.
‚ تسمية حمام الأغزاز:
يتكوّن اسمُ البلدة من جزأين: حمّام و الأغزاز. أمّا كلمة حمّام فتعود إلى حمّام روماني ما زالت آثارُه رابضة على شاطئ البحر إلى جانب آثار أخرى. ويبدو أنّ المنطقةَ كلها كانت تُسمّى باسمه (هنشير الحمّام). وأمّا كلمة الأغزاز فنسبة إلى جدهم الأول مؤسس البلدة المعروف باسم: محمد الطرابلسي الغُزّي. ويرى الشيخ الحاج عبد الرحمان عبد اللطيف ما يلي: "لقد سُمّيت بلدة حمام الأغزاز باسم حمام لأنه كان يوجد في مكانها آثار حمام روماني، كما كانت توجد آثار حمام روماني آخر بسفح جبل "وزدرة" شمالي الأول بنحو كيلومتريْن. فسُمّي هذا الأخير باسم الحمام الجبلي أو الجوفي (أي الشمالي)، لأنه يقع بطرف جبل وزدرة. وسُمّي الحمام القبلي (أي الجنوبي) باسم سكّانه وهم الأغزاز". وفي اعتقادي، وحسب شهادات عدد كبير من الشيوخ المنتسبين إلى كلّ من حمام الأغزاز وحمام الجبلي، أنه لا يوجد في المنطقة حمامان رومانيان كما ذكر الشيخ عبد اللطيف، وإنّما الحمام الموجودة آثارُه الآن هو الذي كان الهنشير يسمى باسمه: (هنشير الحمّام). واتخذ السكان القدامى القسم الشمالي أو الجوفي أو الجبلي (نسبة إلى مرتفع جبلي صغير) فأطلقوا عليه (حمام الجبلي). أما القسم الجنوبي فعُرف باسم حمام الأغزاز لأنّ هؤلاء امتلكوه واستقرّوا به. وهكذا اشتركت البلدتان في كلمة حمّام في الجزء الأول من اسميْهما فقيل: حمام الأغزاز وحمام الجبلي.

16 févr. 2008

بعض العادات والتقاليد بحمام الأغزاز: نادية بن حمودة

بعض العادات والتقاليد بحمام الأغزاز
نادية بن حمودة

نُشر هذا المقال في مجلة "القلم" التي يصدرها المعهد الثانوي بحمام الأغزاز: العدد 4 سنة 1988. وقد قررنا إعادة نشره في "دمنة" (مع بعض التعديلات) عسى أن يكون ذلك حافزا لتعميق البحث مستقبلا في تراث الجهة
1- الفال:
هو اعتقاد من المعتقدات المتوارثة منذ الجاهلية تقوم بها الفتيات ليلة رأس السنة الهجرية أو "ليلة قسام الارزاق"، وتتمثل في أن تأخذ الفتاة
كمية من الرماد وتضع فيه حبة من القمح ثم تخلط ذلك الرماد بالماء ثم تقسمه الى سبع قطع على شكل كرة. وبالطبع هي لا تعرف في أي قطعة توجد الحبة، وبعد ذلك تأخذ تلك القطع وتوزعها على أماكن مختلفة مثل الجامع، القنديل، الخندق... ومن الغد تذهب الفتاة إلى أماكن تلك القطع وتكسر كل قطعة حتى تجد الحبة، فاذا وجدتها قرب القنديل فهي محظوظة "سعدها كبير"، واذا وجدتها قرب الخندق فهي "سعدها راقد"
. 2- أمك طنبو:
هي عادة لطلب الغيث وتتمثل في أن يصنع الأطفال دمية كبيرة من الخشب على شكل "تانيتّ ويلبسوها بعض الثياب ويطوفوا بها في الأزقة منشدين: أمك طنبو يا صغار طلبت ربي ع النوار أمك طنبو يا خصيبها طلبت ربي ليخيّبها أمك طنبو الشهلولا ان شاء الله ترجع مبلولة بركة ربي والبشير يجعلها تمطر وتزيد يا الله ويا الله صب الغيث ان شاء الله وعلى كل ربة بيت أن تخرج لهم ومعها إناء بالماء وترشه على أمك طنبو والأطفال
. 3- التاسوعاء والعاشوراء:
يتوجه جل نساء البلدة وبناتها يوم التاسوعاء (9 محرم) إلى ضريح الولي "سيدي عبد الله بو مجاد" بحمام الأغزاز وقد لبسن أجمل ثيابهنّ، وهناك يذبحن الديكة ويصنعن "الدويدة" وفي الليل يطبخنها بلحم الديك والبيض المسلوق. وعلى كل عائلة أن تخرجَ "نصيب" لأحد الفقراء. أما يوم العاشوراء فتتوجه كافة عائلات البلدة إلى ضريح الولي "سيدي منصور" بشاطئ حمام الأغزاز حيث يقضي الأهالي مساء ذلك اليوم في التنزه وذبح الديكة.
4- رأس السنة الهجرية:
في آخر ليلة من العام، تطبخ العائلات الكسكس بالقديد والعصبان. وليلة رأس العام تطبخ "الحلالم" بالقديد والبيض المسلوق ليكون العام أبيض خاليا من المشاكل. ومن الغد تطبخ كل عائلة ملوخية حتى يأتيَ العام أخضر وافر الإنتاج.
5- التباني:
التباني عملية استجداء يقودها مؤدب القرية في بداية كل سنة، فيطوف مع تلامذته الذين يرددون: تباني تباني يرحم من قرّاني قرّاني محمد والشريف الهادي بلّةُ ما بلّةُ والنبي في غزوتُه والنبي في غزوتُه والشجاعة غمّة بلّةُ الشجاعة هذي دار قاعة يا عبد المتوكل حافظ كلام الله يا اللّي تصلّي على رسول الله والملايكة تكتب على لوحة المؤدب ومدّينا في الجنة والجنة محلولة حلّها مولانا يا كبار ويا صغار حافظين كلام الله يا اللي تصلّي على رسول الله هذي دار بوبشير فيها القمح والشعير هذي دار سيدنا تعطينا وتزيدنا** وتخرج كل صاحبة بيت وهي تحمل إناء بالقمح أو الشعير وتعطيه المؤدب.

6- المولد النبوي:
ليلة المولد يذهب الناس إلى الجامع حيث تُسرد "السريدة المولدية" ويستمعون إلى بعض التراتيل القرآنية. وفي الصباح تطبخ كلُّ عائلة "العصيدة" التي كانت في السابق تُصنع من الدقيق والتمر والزبدة والسكر. وعلى كل عائلة إخراج "صحفة عصيدة" إلى الفقراء.
7- بعض الألعاب الرياضية:
· "بريمة شوكة":
ينقسم الاطفال الى فوجين: فوج يختبئ والفوج الثاني يقوم بعملية التفتيش، ولكل فوج قائد، وعندما يختبئ الفوج الاول يأتي قائده بحفنة من تراب المَخبَإ إلى القائد الثاني، وهذا الاخير يفحص ذلك التراب ليحدد به مكان الاختباء ويأمر اصحابه بالتفتيش. وعندما يُلقى القبض على المختبئين فإنّ الفائزين يركبون على ظهور الخاسرين حتى يصلوا إلى نقطة الانطلاق.
· "الرشيق":
أن يتمّ "رشق" (تنصيب) عصا في الأرض ثم يتولى كل فريق التناوب برشق الهدف بالعصي، فإن أصاب احدهم الهدفَ فاز وإن أخطأ جاء دوره ليكون هدفا.
· "النقيز":
ينحني الشاب ليتولّى آخر القفز، وعندما يعجز يأتي دوره في الانحناء. وهناك العديد من الألعاب الرياضية الأخرى الأخرى كلعبة "اللقاح" الشبيهة بلعبة كرة الصولجان، وقد كانت شعبية محبوبة وتتقابل الفرق فيها يوميا في ملعب "الجبانة".
. ** هناك ملاحظة طريفة نضيفها هنا وهي أنّ الأطفال إذا لم يجدوا تجاوبا من بيت ما فإنهم غالبا ما يضيفون هذا البيت: "هذي دار كُب كُب [؟؟؟] للركُب.

13 févr. 2008

حمام الأغزاز في أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات من خلال كتاب: "امرأة في حياتي" للأستاذ الحبيب رحومة : مزار بن حسن

حمام الأغزاز في أواخر الأربعينيات وبداية الخمسينيات
من خلال كتاب: "امرأة في حياتي" للأستاذ: الحبيب رحومة
مزار بن حسن
صدر في الأيام الأخيرة الماضية عدد جديد من أعداد مجلة الأخلاء التي يديرها ويرأس تحريرها الأستاذ "الصادق شرف" (أبو وجدان). وهو عبارة عن عدد خاص بمجموعة قصصية عنوانها: "امرأة في حياتي" من تأليف الأستاذ: الحبيب رحومة من أبناء حمام الأغزاز. هذا الكاتب الذي نشأ في ربوع هذه البلدة وقضّى فيها طفولتَه، فأحبها وأخلص في حبه وأمضى سنوات عمره في خدمتها من خلال كتاباته الأدبية والصحفية ومشاركاته في أنشطتها الفكرية والثقافية. يحتوي هذا الكتاب على ثلاثَ عشرةَ قصّة كتبها المؤلّف في فترات زمنية ممتدّة من أواخر الستينات وبدايات الألفيّة الثالثة، ونشرها في مجلات وجرائد تونسية (الصباح/ الأخبار/ الفكر...). وما يهمنا في "دمنة" من هذا الكتاب هو أنّه من المصادر الأدبية القليلة التي نجد فيها تناولا أدبيّا سرديّا للحياة اليومية في حمام الأغزاز في فترات تاريخية عاصرها الكاتب وكان خيرَ شاهد فنّيّ عليها. ولقد اخترنا لقرّائنا من هذا الكتاب بعضَ المقاطع السردية التي نراها تقرّب لهم الصورةَ وتنقل لهم بكلّ فنّ وصدق مشاهدَ عن الحياة اليومية "الغزّيّة" في بداية النصف الثاني من القرن العشرين. وهي مقاطع أُخذت جميعها من القصة الأولى من الكتاب: "غادة" التي يبدو أنها أقرب إلى السيرة الذاتية من أيّ شيء آخر.
[يوم من أيام الشتاء]
"أفاقت القرية الهاجعة على صوت مؤذنها. فقامت عويشة بن حسين لأداء صلاتِها والاستعداد للعمل. كانت طقطقات العربات المتوجهة إلى مقاطع الحجر بحمام الأغزاز وصياح الديكة ونباح الكلاب وضوضاء الفلاحين بمواشيهم خارج منازلهم أو في طريقهم إلى الحقول والبساتين أحبَّ إليها من موسيقى الجاز والأبرات. أعدّت عويشة الماءَ في إبريق ومضت متثاقلة تتوضّأ. وبعد أداء صلاتها وتوجّهها إلى الله بالدعوات الصالحات لابنها الأصغر الحبيب ولشقيقيه حمادي وحسين ولبقية إخوته وأخواته المتزوّجين انهمكت في غزل الصوف كعادتها كلّ صباح قبل ذهابها إلى غرس الزيتون لالتقاط الحبّات المتناثرة تحت الأشجار المزدانة المتهادية. وكان الحبيب يصطحبها صغيرا على مضض كلما سنحت الفرصة خاصة أيام العطل. إذ أكره شيء إليه التقاط الزيتون وجمعُه. أما إذا كانت أمّه مشغولة بأحد الأعمال المنزلية- طحن حبّات الزيتون مثلا- فإنّها تُرغمُه على الذهاب إلى الحقل بمفرده. فعوض أن يلتقطَ ما تناثر تحت الزيتونة كما تفعل أمه العجوز فإنّه يقطف الحبيبات الخضراء على جناح السرعة ويعود بها في غرارة إلى البيت بعد إضاعة الوقت في اللعب مع الأقران." ص 5- 6.
[الطفل الوديع بين كبار القرية]
"تذكّر وهو في الحافلة يومَ كان طفلا وديعا في الرابعة من عمره يرتدي قميصا لا يستر إلا نصفَه الأعلى. كان يرعى البقرات في الغويرقة حذو المدرسة الابتدائية، وفجأة اختفت عن ناظريه بقرة فهرع إلى والده محمد برحومة بدكان عم صالح ليُعلمه باختفائها. كان الأب محمد يقضي معظم أوقات فراغه في هذا المنسج الأليف المجاور لمنزله صحبة عم صالح نسّاج القرية ومجموعة من خيرة أصحابهما. وكان سي مصطفى أحدَ هؤلاء الأصحاب المتآلفين المتحابّين حاضرا في ذلك اليوم، وكان شيخا أعزبَ حكيما لا يتكلم إلا نادرا ولا يقول إلا ما يراه حقا. - البقرة.. البقرة الصفراء هربت يا بابا. فالتفت إليه سي مصطفى قائلا وقد استوى جالسا بعد أن كان متّكئا كعادته: - ابن مَن أنت يا ولدي؟ - أهْـ....لا! قالها برفق ماكر وقد مطط الكلمة حسب مقطعيها: (أهـ...لا) قالها ولا يدري أنها أكبر من سنّه. فضحك الحاضرون وتململوا متهامسين بينما ظلّ سي مصطفى شاخصا أمامه كعادته في مثل هذا الموقف الغريب ثم قال بكل إعجاب: لله أبوك! والتفت إلى الجماعة قائلا: بالحرام بالحرام! هذا ليطلع منه الغريب." ص 8.
[شهادة طفولية على حوادث جانفي 52: الطفولة والحرب ]
"وذات يوم وجد نفسه بين رجال غرباء مدججين بمختلف الأسلحة أمام البيت.. في الغويرقة حيث كان يرعى البقرات وكانت أمه الباسلة كلما اقترب الجنود من بئر الدار حيث كان يقيم كافة أفراد عائلته وخاصة أخواته الأبكار اللاتي التجأن إليه مخافة الاعتداء على أعراضهنّ وخاصة بعد حوادث تازركة وجرجيس المشينة- اعترضت سبيلهم وأخذت منهم السطل- أو الدلو- وملأته بنفسها ماء، لم يكن يدري في ذلك الوقت لماذا خيرت شقيقاته وزوجة أخيه الهادي وابنته مفيدة الإقامةَ في جالة البئر على البقاء في الغرفة على سعَتها ودفئها ولماذا كانت أمّه تبادر بتوفير كل ما يحتاج إليه العسكر المرابط حذو البيت من زيتون وملح وخضر ودجاج وبيض وحتى خراف، ولماذا حطت تلك العساكر الرحال بشاحناتها ومدرعاتها ودباباتها ومدافعها وبنادقها ومسدساتها... في قرية حمام الأغزاز بالذات وفي الغويرقة أمام بيت أبويه بالتحديد، ولماذا نصبوا القدورَ الضخمة لطبخ مختلف الأطعمة واللحوم؟" ص 9.
[ذكريات عائلة غزّيّة]
"لقد كان أبي محمد برحومة سيدَ أهله الكرام. كان تاجرا ناجحا ثريا. وأوّل من أدخل شاحنة إلى بلدتنا الفقيرة المعزولة بحمام الأغزاز. وكان تجار الفلفل الأحمر في ما بعد يعملون عنده بمقابل محترم. فكان يدخل علينا عائدا من الأسواق بغربال من النقود. نعم بغربال من آلاف الدنانير، في حين كان غيره من شباب القرية وكهولها يعملون في هنشير كتوار بمائتين ودلكة كما كان يقال، بمائتين وما يناهز الكيلو دقيقا كهدية من هدايا أمريكا إلى الشعوب المسحوقة تحت نيّر الاستعمار، ولكنّ النعمة لا تدوم. فقد كان (...) (رحمه الله) شقيقي شابا مدللا غريرا متواكلا، كان يعاقر الخمرة مع أصحاب السوء في غفلة من والدي، وكانت أمه عويشة تنصحه بالبعد عن الخمرة وعن معاقرتها مع الأشرار وتهدده بإفشاء سره إلى أبيه. ولكنه لا ينتصح بنصيحة ولا يرتدع برادع حتى سمع أبوه عندما علم أنه باعه نفس الكمية من الفلفل الأحمر المكوش خمسَ مرات على التوالي إذ كان أخي (...) يأتيه بمجموعة من قلائد الفلفل الأحمر المسروقة من كومة فلفلنا المكوّم المعدّ للبيع في السقيفة. وكان (...) إذا سكر بالمدينة المجاورة دخل المقهى ووقف بالباب سدا وقال لروّادها في صلف وغباء: لا تخرجوا... لا بد من أن تشربوا كلكم على حسابي الخاص. أما في بقية المواسم الفلاحية فكان والدي محمد يخضّر صابات الرمان والتين والإجاص والخوخ والعوينة واللوز والدلاع والبطيخ ويبيع ما يجنيه في الأسواق الأسبوعية وخاصة بمنزل تميم." ص 25- 26.

1 févr. 2008

ذكرى 25 جانفي 1952 بحمام الاغزاز

الاخ محمود سعيد الامين العام المساعد للتجمع المكلف بمتابعة
البرنامج المستقبلي يشرف على إحياء ذكرى حمام الاغزاز
اشرف الاخ محمود سعيد الامين العام المساعد للتجمع المكلف بمتابعة البرنامج المستقبلي على احياء ذكرى احداث حمام الاغزاز وذلك بحضور الاخ الكاتب العام للجنة التنسيق للتجمع بنابل. وابلغ الاخ الامين العام المساعد في مستهل كلمته الحاضرين تحيات سيادة الرئيس زين العابدين بن علي وتقديره لاهالي حمام الاغزاز لما يتحلون به من روح وطنية عالية واكبار سيادته لمساهمتهم في انجاح المسيرة التنموية الموفقة وحرصهم الدؤوب على تجسيم البرنامج المستقبلي «بن علي لتونس الغد» مبينا حرص سيادة الرئيس على ان تبقى الذكريات الوطنية ورموزها عالقة في الذاكرة الشعبية لما تجسمه من نضالات ودلالات ولاستخلاص العبر من تضحيات المناضلين من اجل استقلال تونس وعزتها وابرز الامين العام المساعد اطوار احداث حمام الاغزاز داعيا الحضور وخاصة الشباب منهم للمحافظة على ما تنعم به تونس اليوم من أمن واستقرار ورخاء وتقدم ومزيد الالتفاف حول سيادة الرئيس زين العابدين بن علي بروح نضالية عالية لترسيخ مسار النماء والرخاء الحضاري المتواصل وكان قبل ذلك الامين العام المساعد قد اطلع على معرض وثائقي يخلد احداث الذكرى قبل
ان يتحول الى مقبرة الشهداء بالمكان حيث تلا فاتحة الكتاب ترحما على ارواحهم الزكية
جريدة الحريّة
الأحد 27 جانفي 2008.

24 janv. 2008

تاريخ أهم المؤسسات الدينية بحمام الأغزاز: مزار بن حسن (الجزء الأول)

تاريخ أهم المؤسسات الدينية بحمام الأغزاز
من خلال وثائق من الأرشيف الوطني
(1875- 1954م/ 1292- 1374هـ)
(الجزء الأول)
مزار بن حسن
المؤسسات ذات الصبغة الدينية (الإسلامية) في حمام الأغزاز عددها محدود، فقد وُجد في تاريخ البلدة أربعُ مؤسسات إذا أردنا أن نعدّها عدا: - المسجد العتيق – الجامع الحديث – زاوية سيدي عبد القادر الجيلاني – زاوية سيدي عبد السلام الأسمر الفيتوري. ولا نعرف عن تاريخ هذه المؤسسات الأربع شيئا سوى ما تنقُله لنا بعض الروايات الشفوية التي لا يمكن الاعتمادُ عليها بارتياح من الناحية التاريخية التوثيقية. لكنّ الجديد في هذه المسألة هو أني عثرت مؤخرا في الأرشيف الوطني التونسي على عدد لا بأس به من الوثائق التي من الممكن أن تُنير الطريق نحو معرفة المزيد من تفاصيل تاريخ الجهة وهُويتها الثقافية. والوثائق تتعلق بمراسلات بعث بها بعضُ أهالي حمام الأغزاز إلى ولاة الأمور، أو مراسلات بين مسؤولين كبار ومسؤولين في الجهات في شأن مسائل تهم المؤسسات الدينية في المكان وطرق تسييرها وتصريف شؤونها. لكنّ هذه الوثائق لن تُعنى سوى بالمعالم الثلاثة الأولى من المعالم الأربعة التي ذكرناها، أي: المسجد العتيق وزاوية سيدي عبد القادر والجامع الحديث. 1. المسجد العتيق: · الوثيقة رقم1: إن أقدم وثيقة تحصلنا عليها تخصّ المسجدَ العتيق، وهو أول مسجد للصلاة بني في حمام الأغزاز، (ويقال إن القاضي احمد بن عمار المتوفى سنة1828م (1244هـ) هو الذي أمر ببنائه في أواخر القرن 18م/ 12هـ أو بداية القرن 19م/ 13هـ). هذه الوثيقة هي تقرير بعث به عامل الوطن القبلي إلى الوزير الأكبر خير الدين باشا في العاشر من ربيع الثاني 1292هـ (1875م) يخبره فيه عن عدد المكاتب (أو الكتاتيب) لتعليم الصبيان القرآن في الوطن القبلي، ويُطلعُه على حال المؤدبين وظروف سير عملهم. وقد ورد ذكر المسجد العتيق في معرض حديثه عن مكاتب بلد "قصر قليبية" فذكر أن المكتب السابع هو "بدشرة حمام الأغزاز من توابع بلد قليبية، وهو بيت بصحن جامعها، مؤدبُه الإمام سي محمد بن سليمان بن حسين، وبه ثمانية عشر تلميذا كلهم (مقبلين) على القراءة، وحال المؤدب مستقيم موفرة فيه شروط التعليم"[1]. (انظر الوثيقة رقم1). ما نفهمه من هذه الوثيقة هو أن المسجد العتيق في ذلك الوقت (1875م) كان به صحن، وانّ هذا الصحن به بيت يُتخذ كُتابا لتعليم الصبية. كما تفيد الوثيقة أيضا أن المؤدب محمد بن سليمان بن حسين (وهو جد عائلة المؤدب في حمام الأغزاز) كان إماما، ومن الطبيعي أن يكون إماما لذلك المسجد الذي يدرس فيه لا لمسجد آخرَ. ومن الطبيعي أيضا أن يكون إماما للصلوات الخمس لا امام جمعة، والسبب في ذلك أنّ هذا المسجد لن يصبح جامعَ خطبة إلا في سنة 1894م (1311هـ) كما سنرى في الوثائق التالية. وبالرجوع إلى شجرة الأستاذ مصطفى بن الحاج علي نجد فيها: مُحمد بن سليمان بن امحمد بن حسين بن امحمد بن عبد الدايم. ونعلم أنّ له ابنا اسمه الهادي بن محمد بن سليمان (وكان ابنه هذا متحصلا على شهادة التطويع في جامعة الزيتونة، وتوفي في 5 جويلية 1917 كما هو مُثبَت على قبره بحمام الأغزاز). وفي دفتر احصاء سنة 1862م (1278هـ) ذُكر اسمُ هذا المؤدب الإمام وأنّ عمره في تلك السنة 45 عاما[2]، مما يعني أنّ ولادته كانت على الأرجح سنة 1817م (حوالي 1233هـ)، وأنّ عمرَه في تاريخ كتابة هذه الوثيقة (أي في 1875م) كان 58 عاما تقريبا. · الوثيقة رقم 2: وهي مكتوب من أهالي حمام الأغزاز يحمل توقيع 45 رجلا منهم إلى الوزير الأكبر محمد العزيز بو عتور بتاريخ 14 أفريل 1894 (8 شوال 1311)، يخبرونه فيه بأنّ قريتهم كثر عدد سكانها (300 رجلا) فيُضطرّون إلى الذهاب إلى قليبية لإقامة صلاة الجمعة بها باعتبار أن مسجدهم مخصص للصلوات الخمس فقط، ولذلك فإنهم يطلبون الإذن في إقامة صلاة الجمعة بحمام الأغزاز وانتخاب مَن يصلح للإمامة والخطبة من فقهائهم[3]. ¬ ما نفهمه من هذه الوثيقة أن الخطة التي يطلبها أهل البلدة هنا هي خطة إمامة الخمس والخطبة معا، مما يعني - كما قلنا سابقا- أنّ المسجد القديم كان قبل هذا التاريخ (1894) مقتصرا على الصلوات الخمس فقط دون الجمعة، كما يعني أيضا أن خطة إمامة الخمس في هذا التاريخ كانت شاغرة مما اضطرّ الأهالي إلى طلب ملئها، وهو ما يدفعنا بدوره إلى اعتبار هذه السنة تاريخَ وفاة إمام المسجد السابق محمد بن سليمان بن حسين[4]. · الوثيقة رقم 3: هي نسخة أمر علي مخاطَب به الوزير الأكبر بتاريخ ماي 1894 (ذي القعدة 1311) بجعل المسجد الكائن بحمام الأغزاز جامع خطبة تقام فيه صلاة الجمعة والعيدين[5]. · الوثيقة رقم 4: هي مكتوب بشهادة العدلين قاسم بن الحاج صالح بن حمودة ومحمد الصادق قارة وبشهادة 131 رجلا من حمام الأغزاز، ومؤرخ في يوم الجمعة 22 جوان 1894 (19 ذي الحجة 1311)، يعربون فيه عن اتفاقهم جميعا على إمامة الفقيه عبد الرحمان بن الحاج محمد بن الحاج علي بن الحاج صالح بالمسجد العتيق وأنه ممن يصلح لهذه الخطة. وتجدر الإشارة إلى أن الإمام السابق محمد بن سليمان بن حسين ليس مذكورا من بين الشهود لا في هذه الوثيقة ولا في الوثيقة رقم 2، مما يعزز وفاة هذا الإمام في ذلك الوقت[6]. · الوثيقة رقم 5: هو نسخة أمر مطاع بتاريخ 18 أوت 1894 (17 صفر 1312) تضمّن ولاية الفقيه عبد الرحمان بن الحاج محمد بن الحاج صالح إماما وخطيبا بجامع القرية يقيم به الصلوات الخمس والجمعة والعيدين[7]. · الوثيقة رقم 6: هي مراسلة من عامل الوطن القبلي محمد الشاذلي العقبي إلى الوزير الأكبر محمد الطيب الجلولي بتاريخ يوم الخميس 23 ديسمبر 1920 (11 ربيع الثاني 1339)، يعلمه فيه بوفاة الإمام عبد الرحمان بن الحاج صالح يوم الاثنين 13 ديسمبر 1920[8]. ¬ إذا اعتمدنا هذه الوثيقة مع وثيقة أخرى هي دفتر إحصاء سنة 1862 (1278هـ)[9] الذي ذُكر فيه عبد الرحمان بن الحاج صالح وهو عمره 3 سنوات أصبحنا شبه متأكدين أنّ هذا الإمام ولد حوالي 1859 وتوفي بالضبط في يوم الاثنين 13 ديسمبر 1920 عن عمر يناهز 61 سنة. · الوثيقة رقم 7: مكتوب بشهادة العدلين: محمد بن حميدة وعلي بن محمد الغربي بتاريخ الأحد 11 جمادى الثانية 1339 (فيفري 1921)، يشهد فيها 66 رجلا من حمام الأغزاز بأن الشيخ علي بن امحمد بن الحاج رحومة بن حسين المدرس بجامع حمام الأغزاز يصلح لتولّي منصب إمامة هذا الجامع عوضا عن الشيخ عبد الرحمان المتوفّى. وتفيدنا هذه الوثيقة بأن هذا الشيخ كان مدرّسا بالجامع القديم قبل أن يتولّى إمامتَه[10]. · الوثيقة رقم 8: "ورقة إخبارية" في شأن علي بن الحاج رحومة المنتخب لإمامة جامع حمام الأغزاز (بطاقة عدد 3) بتاريخ مارس 1921 ، أهم ما ورد فيها من معلومات أنه ولد سنة 1876 وله أربعة أولاد (عمره حوالي 45 سنة)، متحصل على رتبة التطويع بالجامع الأعظم ولا يتقن اللغة الفرنسية، وهو مباشر لخطة العدالة بقليبية، أما مكاسبه من الريع والعقار فهي قليلة[11]. · الوثيقة رقم 9: نسخة أمر علي بتاريخ 20 جوان 1921 (13 شوال 1339) تضمّن ولاية الفقيه العدل علي بن الحاج رحومة إماما للصلوات الخمس والجمعة والعيدين عوض من كان قبله[12]. · الوثيقة رقم 10: مكتوب من قاضي نابل محمد الأمين بن عبد الله إلى وزير العدلية عبد الجليل الزاوش بتاريخ 24 جويلية 1940 يُعلمه فيه بوفاة الشيخ علي بن الحاج رحومة في 25 جوان 1940[13]. [1] الأرشيف الوطني: السلسلة التاريخية: 413/ 35/ وثيقة رقم 42213. [2] انظر الارشيف الوطني، دفتر احصاء عدد 843 (ص139- 140). [3] الارشيف الوطني: D/69/2: الوثيقة 6. [4] إذا اعتبرنا سنة 1817 (1233هـ) سنة ولادة الإمام محمد بن سليمان بن حسين وسنة 1894 (1311) سنة وفاته فإنه يكون قد توفي عن سن تناهز 77 عاما. [5] الأرشيف الوطني: D/69/2 : الوثيقة 2. [6] الارشيف الوطني: D/69/2 : الوثيقة 4. [7] الأرشيف الوطني: D/28/7/1 : الوثيقة 1. [8] الأرشيف الوطني: D/28/7/2 : الوثيقة 1. [9] الارشيف الوطني: دفتر إحصاء عدد 843 (ص 139- 140). [10] الارشيف الوطني: D/28/7/2 : الوثيقة 8. [11] الارشيف الوطني: D/28/7/2 : الوثيقة 7. [12] الارشيف الوطني: D/28/7/2 : الوثيقة 3. [13] الارشيف الوطني: B1/224/3/7 : الوثيقة 2.

Deuxième tente estivale de l'image et de l'expression artistique

Samedi 1er septembre 2007 Deuxième tente estivale de l'image et de l'expression artistique:
De sable et de bobines
Sur le sable blanc de l’immense plage de Hammam- Ghezaz, une «créature» est dressée : des yeux troués, une bouche en dents de scie, d’énormes oreilles en caoutchouc. Plus loin, est placé son crâne, minutieusement peint par Mahmoud Chelbi. La «créature» est née pendant les tentes estivales de Hammam-Ghezaz du 24 au 28 juillet à partir d’une vieille carcasse de voiture. «A chaque fois qu’on la regarde, on plonge dans le passé. On croit revoir, à travers ce visage boursouflé, tous les mouvements de Abdelaziz Belgaïd Hassine , le sculpteur tout en sueur en train de placer et déplacer des morceaux de fer. Tous ces gestes rapides et soignés qui n’ont cessé de nous épater tout au long de la création ne semblent pas éteints», se rappelle Marouen Meddeb. Ce jeune diplômé de l’Institut supérieur d’art dramatique, membre de la FTCC Hammam-Ghezaz et organisateur de cette manifestation, a suivi la fabrication de cette sculpture, depuis le choix de la carcasse de la voiture jusqu’à la peinture finale. Avec son appareil photo, il fige chaque instant pour mieux le mémoriser. On revoit en détail comment le sculpteur, avec l’aide des jeunes de la région, a décapoté la carcasse, l’a dressée en haut d’une dune de sable, l’a brûlée en prenant soin de tout calciner… «C’était vraiment excitant», se rappelle Meddeb. Après un mois de l’évènement, son regard est toujours pétillant de plaisir. Son large sourire est toujours esquissé sur son visage comme s’il refusait de se dissiper. Tout sur cette plage rappelle la frénésie de ces nuits cinématographiques et musicales encore flamboyantes dans le coeur des jeunes de la région. «Made in Hammam-Ghezaz» Avec l’aide financière de Aitech, de l’association Acdr et du commissariat régional à la culture de Nabeul, avec le soutien inconditionnel de ses amis Borhane Ben Houria, Wajdi Guaïdi, Yasser Jradi, Mohamed Bhar ainsi que de celui de tous les membres du club des cinéastes amateurs et bien sûr les bénévoles, Marouen Meddeb a pu organiser cette session. «On a créé notre festival sans fard ni fanfare, avec seulement un grand rêve et des moyens modestes. On voulait créer l’événement à notre manière». La réclame s’est faite «à dos d’âne». Les artistes entassés sur la charrette traversent les ruelles de la ville. Derrière eux, des acrobates jouant de leurs corps comme des rubans sinusoïdaux. «Chaque soir, on partait ainsi à la conquête du public. Et l’on tient à ramener le plus grand nombre possible de spectateurs à la plage, située à quelques kilomètres de la ville». L’écran géant “made in Hammam-Ghezaz”» a été monté en face de ce public assis à même le sol. Un hommage au réalisateur africain Osmane Sembène, ensuite16 films et 13 courts métrages de l’Unica y sont projetés. Chaque soir, on alterne musique, cinéma, théâtre, exposition et table ronde. Il suffit de peu de chose… «Tous les artistes, de différentes disciplines, se sont pliés en quatre pour donner le meilleur d’eux-mêmes. Ils ont cru à notre noble cause. Et c’est ça l’essentiel!», ajoute encore Marouen Meddeb. Plusieurs artistes ont répondu présent à l’invitation de ces jeunes membres de la FTCC de Hammam-Ghezaz parce qu’ils voulaient partager avec un public inconnu la magie de l’art. Ils sont venus camper dans cette plage pour vivre en plein ce rêve doré par les grains de sable. «Il suffit de peu de chose pour réaliser les grands événements », explique l’organisateur. Il fait de cette phrase une devise à laquelle il croit fermement. Marouen Meddeb est un amoureux fou du 7e art. Il a réalisé, en 1999, son premier court-métrage Légende de plumes qui recevra une mention spéciale du jury lors du Festival international du film amateur de Kélibia... Son film, il l’a mis en boîte en empruntant une caméra au club des cinéastes amateurs de Tunis. Il a acheté ensuite une baguette et trois portions de fromage et est parti, en compagnie d’un pote, à son paradis, Hammam-Ghezaz, filmer quelque part, sur une colline. La mer et le sable avaient pour lui une signification particulière. Il savait que cet endroit est propice à la création. Il savait que la plage de Hammam-Ghezaz pourrait être le coin idéal pour la concrétisation d’un grand festival dédié aux arts. Et aujourd’hui, il est heureux parce qu’il se rapproche un peu plus de son rêve. Héla HAZGUI
La Presse Magazine

19 janv. 2008

سيدي عمر اسحاق المعاوي(ت-1238هـ؟/ 1822م؟) مزار بن حسن

(سيدي عمر اسحاق المعاوي(ت-1238هـ؟/ 1822م؟ الجزء الأول): محاولة تعريفه وحكايته مع الباي)
مزار بن حسن
سيدي عمر اسحاق (أو ابن اسحاق)[1] بن علي بن معاوية المجذوب (المدفون في فرتونة) بن داود (القتّال) بن حسين بن قاسم بن احمد بن محمد بن سيدي معاوية الشارف (أو الشريف). هو ولي من أهم الأولياء المنحدرين من سلالة المعاوين المعروفة في جهتنا، ولا شك أنّ هذه النسبة قد رفعته في نفوس أهالي جهة الدخلة القِبلية إلى أعلى مراتب الشرف والوَلاية، وما زالت آثارُ هذه القيمة الروحية حيّةً نسبيا في وجدان بعض المعاوين أو بعض كبار السنّ من الجهة. وقد حاولت أن أرسمَ ما بدا لي (أو ما تبقى لنا) من ملامح هذه الشخصية التي يبدو أنّها مصرّة كلَّ الإصرار على غموضها وتعقيدها، وذلك بالعودة إلى عدد قليل جدا من المصادر المكتوبة، مع الاعتماد بالأساس على المصادر الشفوية التي تمكنت من سماعها من بعض كبار السنّ في مكان واحد هو حمام الأغزاز، وهو ما يعني أنّ هذا البحث ليس إلا مساهمةً في إثراء الدراسات (إن وُجدت) المتعلقة بهذه الشخصية من زاوية واحدة ومحدودة جغرافيا. بعد استقرائنا لهذه المصادر المختلفة يمكننا القول إن سيدي عمر اسحاق عاش في النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي وبداية القرن الذي يليه، أي ما يقابل اواخر القرن الثاني عشر الهجري والنصف الاول من القرن الذي يليه[2]. كان في الفترة الأخيرة من حياته على الاقل سيّد المعاوين كلهم والمتحدث باسمهم كما سنرى في حكايته مع الباي. ويبدو انه قضى معظمَ حياته في التنقل بين قرى وبلدان الوطن القبلي، وأن تنقلَه هذا لم يكن فقط في شكل زيارات سياحية عابرة، وإنّما يُستقبل بحفاوة الضيف المبجل المرغوب في زيارته وبقائه شعبيا ورسميا، ويجالس كبارَ الأعيان والوجهاء، ويلقى الاحترام اللائقَ بمقامه الذي يجمع بين الصلاح والتقوى باعتباره وليا، وبين الشرف باعتباره منتسبا إلى المعاوين الأشراف العلويين، إذ تذكر المصادر مثلا أنه كانت له زاوية خاصة به في قليبية[3]، ولا يبدو تنقله هذا ذا صبغة وظيفية، فلم يُؤثر عنه ما يدلّ على أنّه يمارس التجارة مثلا أو بيعَ المحصول الفلاحي باعتبار أنّ المعاوين يمارسون النشاط الزراعي من خلال الأراضي الوقفية[4]، كما لا يوجد ما يدلّ أيضا على أنّه مؤدب صبيان (مثل كثير من المعاوين) لأنّ ذلك يتطلّب الإقامة شبه الكاملة والاستقرار كما هي الحال مع سيدي احمد بن حمودة المعاوي في قليبية أو الطالب احمد بن عمارة المعاوي في حمام الأغزاز في وقت لاحق، بل نميل أكثرَ إلى أنه كان أمّيا[5]. ومهما يكن من أمر فإنّه لا بد أن نرى في تنقل هذا الرجل شيئا من ملامح التنقل الأبوي الرعوي الذي نعرفه في الثقافة المسيحية، حيث يستغلّ الناس قدومه ليتسابقوا في الحصول على مباركته وتأييده مثل المشاهد التي نراها اليوم في زيارات البابا للأوساط المسيحية في كافة أنحاء العالم. لكنّ سيدي عمر اسحاق لا يكتفي بذلك، بل يتجاوزه إلى حدّ إقامة علاقات مصاهرة مع أهالي البلدان التي يزورها فيزوجونه بناتهم ويوفرون له السكنى بينهم، ويذكر Weyland أنّ له ذريةً في "المعيصرة" (قرب "أم ذويل")[6]، كما نعلم أيضا أنه تزوج امرأة من حمام الأغزاز كما سنرى لاحقا[7]. لا يمكن على كل حال إنكارُ الحيز الواسع الذي كان يحتله سيدي عمر اسحاق في قلوب الناس في تلك الفترة الهامة من تاريخنا المحلي، حتى نسبوا إليه عددا كبيرا من الخوارق والكرامات، أحاول أن أحصر ما تمكنت من جمعه في أربع حكايات، تتصل الأولى بما جرى بينه وبين الباي كما نقله إلينا ابنُ أبي ضياف، والثلاث الباقيات بما حدث له مع أهالي حمام الأغزاز. 1- حكايته مع الباي[8]: عندما توفي الباي حمودة باشا في سبتمبر 1813 (1229هـ) أشارَ الوزير صاحب الطابع إلى أن يتولّى عثمان (أخو حمودة باشا) الأمرَ بعده رغم عدم أهليّته (لأنه كان ضعيف الشخصية) ورغم أنّ العرف جرى بأن يُنصَّب الأكبرُ سنا في العائلة الحسينية، وهو في هذه الحالة ابنُ عمهما محمود[9]. وفي يوم البيعة لعثمان باي: "أتى وفد المعاوين يتقدمهم الشيخ الصالح المجذوب السيد عمر بن اسحاق فقال بحضرته (أي بحضرة الباي): "أين الباي؟" فقالوا له هذا وأشاروا إليه فقال: "لم أره" ثم قال: "من ولاّك؟" فقال له باش حانبة: "أولاه الله تعالى" فقال المجذوب: "أنا لم أولّه" فلطمه باش حانبة بحضرته، فأنكر (أي الباي) عليه ذلك وقال له بصوت خفي: "الامر بيد الله وهذا رجل مجذوب ينبغي احترامه". يأتي ابن أبي ضياف بهذه القصة في سياق تدلاله على ضعف شخصية الباي عثمان، وكذلك ليُبين انّ عدمَ رضا هذا الولي الصالح ورفضَه لمبايعة الباي إنما كان عن علم سابق بالسرّ الذي لا يعرفه غيرُه وهو أنّ هذا الباي لا يصلح لأن يتولى أمر البلاد وأنّ فترةَ ولايته ستكون قصيرة. وهذا ما حدث فعلا، حيث أنّه سرعان ما خلفه غريمُه محمود باي بعد أشهر قليلة، وفي مدة ولايته بنى للشيخ عمر اسحاق زاويته التي بها الآن قبرُه (ما زالت موجودة إلى حد الآن في سيدي معاوية[10]) عرفانا له بموقفه المؤيد له[11]. ولسائل أن يسأل هنا لماذا اختار ابن أبي ضياف هذه الحادثة بعينها للتعبير عن حالة الرفض لتولية هذا الباي مع أن هذه الحالة يبدو أنها كانت أوسع وأعم بكثير؟ أو لماذا وقع اختصار موجة الرفض في شخص سيدي عمر اسحاق مع أنها لا تقتصر عليه وحده؟ التفسير الذي أقترحه هنا هو الآتي: إنّ الجهة أو الكتلة المعارضة لتولية عثمان باي (والتي من الطبيعي أن يكون غريمُه محمود باي هو الذي يتزعمّها) من صالحها أن يأتي الموقفُ المعارض لعثمان على لسان ولي يحظى بالاعتقاد الشعبي مثل سيدي عمر اسحاق، لذلك أرجّح أنّ هذه الكتلة هي التي ساهمت في توجيه الأنظار إلى حادثة "الرفض المعاوي" وسارعت إلى إخراجها من دهاليز البلاط السرية ودفعها إلى واجهة التاريخ حتى تكونَ واضحة للعيان ومُرشحةً بسهولة لأن تُفهم سندا متينا وشاهدا قويا على عدم أهليّة عثمان، وبالتالي على أحقية محمود بالعرش. فالدور الذي قامت به المعارضة إذن (أو شجّعت القيامَ به على الأقل) هو إحكام الربط بين "رفض الصالحين" وبين "عدم الأهلية" وتبديد الالتباس الممكن وقوعه بينهما، وذلك من أجل تسريع وتشريع التخلص من الغريم غير المرغوب فيه، أو بتعبير أدق، من "اللوبي" الذي يختفي وراءه (ويتزعّمه صاحب الطابع). وفي كل الحالات استطاع سيدي عمر اسحاق، بوعي منه أو بدون وعي، أن يكونَ ورقةً رابحةً في يد محمود باي استخدمها (أو جاءته هكذا مصادَفةً مثل ورقة "الجوكير") ليرجح بها كفّةَ التأييد له في نهاية اللعبة السياسية - يتبع. ] [1] حسب شجرة المعاوين التي أثبتها J- Weyland في كتابه عن الوطن القبلي: Le Cap Bon: Essai historique et économique, 1926, p43. والتي أخذت منها هذا النسب، فإن اسحاق هو اسمه الحقيقي أما عمر فهو الغالب في الاستعمال لدى الناس، لكنّ هذا الكاتب يستخدم أيضا عبارة "ابن اسحاق" في الصفحة ذاتها. والذي شجّعني على عدم استخدام كلمة "بن" هو أنّ أباه – حسب تلك الشجرة- اسمه "علي" وليس "اسحاق". وأعتقد أنّ تلقيبَه بهذا اللقب يخفي بين طيّاته حكايةً مؤسِّسة Mythe fondateur من الممكن أن نعثر عليها يوما ما، وسنعود إلى هذا اللغز في الحكاية الأخيرة (الجزء الثاني من هذا المقال). [2] يرجح الاستاذ عبد الرحمان بن عبد اللطيف أنّه توفي حوالي سنة 1238هـ (1822م)، صفحات من تاريخ قليبية، ص50. [3] وثيقة تتحدث عن كتاتيب الوطن القبلي والمؤدبين والتلامذة تعود إلى سنة 1292هـ (حوالي 1875م) وفيها إشارة واضحة إلى أنّ زاوية سيدي عمر بن اسحاق في ذلك الوقت تُستخدم كتّابا لتعليم الصبيان، الأرشيف الوطني، السلسلة التاريخية، 413/ 35، وثيقة عدد 42213. ويقول عبد الرحمان بن عبد اللطيف إن هذه الزاوية هي اليوم ميضاة للجامع الحنفي الذي تأسس سنة 1918، المرجع السابق، 40-41. [4] نشير هنا إلى أن المعاوين لهم نظام خاص بهم في الزراعة وتوزيع المحاصيل بينهم يحتاج وحده إلى دراسة من خلال ما تبقى من وثائق. [5] لو كان مؤدبا لما التجأ القاضي احمد بن عمار الغزي إلى استقدام مؤدب من قليبية لتعليم صبيان الأغزاز وسيدي عمر اسحاق موجود بحمام الأغزاز آنذاك كما سنرى في الحكاية الثانية. [6] Weyland ، المرجع السابق، ص43. [7] انظر فكرة الزواج من خارج عشيرة المعاوين لدى جلول عزونة، تاريخ عشيرة المعاوين بالوطن القبلي، مجلة "الإتحاف" السنة 12/ عدد 80/ جوان 1997، ص5. [8] ابن أبي ضياف، الإتحاف، الدار التونسية للنشر، ج3/131. [9] المرجع السابق، ج3/120. وظاهر الأمر أنّ الوزير صاحب الطابع التجأ إلى تولية شخص ضعيف الشخصية لأنّ ذلك يسمح له بتوسعة حجم نفوذه في المملكة. [10] هي القبة المقصودة في الأغنية الصوفية: "نمدح الأقطاب": رجال المعاوين امالي القبة المبنية [11] انظر عبد الرحمان عبد اللطيف، المرجع السابق، 50. والمؤكد أنّ عملية تأييد المعاوين لباي دون آخر لا بد أنها تخفي وراءها دوافعَ وأبعادا اقتصادية واجتماعية تتطلّب معرفتها بحثا تاريخيا أكثر تعمقا. .

:العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز (الجزء الثاني): شيراز بن حمودة

(العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز (الجزء الثاني):
شيراز بن حمودة .
المحور الأول: مراحل العرس التقليدي بجهة قليبية وحمام الأغزاز: يسبق الزواج بـ"الخطبة" وهي مهمّة الأب الذي يخطب فتاة لابنه (أي يبرم عقده على فتاة لا يراها إلاّ ليلة الزفاف). وتنتظم الخطبة غالبا بمسجد أو جامع بعد اتفاق العائلتين المتصاهرتين، وبعد أن يعدّ كل متطلبات الزواج ويرسلها إلى منزل الخطيبة، وعند اقتراب موعد الزفاف يتكفّل الخاطب بارسال "طبّال" (ضارب الطبل) يطوف بأنحاء البلدة ويستدعي أهلها لتناول العصيدة في دار "فلان" إشهارا للعرس وللإعلان عن "الحَطَّابَة". اعتاد أهالي جهة قليبية إقامة العرس في أوّل الخريف مباشرة إثر موسم الصيد والحصاد ( تجميع صابة الحبوب مثل: الدرع، الفارينة، القطانية، الدخان،...) حتّى يتمكن أب العريس وأب العروس من تغطية المصاريف اللازمة؛ على عكس ما جرت به العادة في جلّ مناطق البلاد التي قد يقع العرس فيها أثناء السنة حسب قدرات العائلات. ويمتدّ العرس التقليدي بجهة قليبية لفترة سبعة أيّام وسبع ليال، ويسبقها أسبوع التحضيرات، ويليها أسبوع آخر لمتممات العرس، وتكاد تكون حفلات العرس متشابـهة لولا بعض الاختلافات التي تعود إلى اختلاف ظروف العائلات في القرى والأرياف. I. أسبوع التحضيرات: قبل أسبوع من بداية أو انطلاق العرس. .I 1 طريقة الاعلان عن العرس: تكون عن طريق "المِسْـتَادْنِية" التي يكلّفها أهل العريس وأهل العروس باستدعاء كلّ الأقرباء والأجوار، وتتقاضى أجرتها من المدعوات يـوم الحنّة الثالثة بـ"الرْشِيقَة" ، ويوم "المَحْضِرْ" أيضا تأخذ " الوْرَاشَة " بعد " الرْمُو". .I 2 المشاركون في التحضيرات: .I 1.2 أهل العريس : . النساء: يقمن بإعداد كلّ مستلزمات العرس مـثل تصـفية القمح ورحيه ، ويُغنين أثناء هذه العملية: يَا رْحَـــاتِي يَا تَسَّاسَة وارْحِيلي فْطُورْ العَرَّاسَـة يَا رْحَـــاتِي يَا رَطَّابَة وارْحِيلِي فْطُورْ الحَطَّابَة ثم تُغربل النساء القمح، لاعْداد الخبز والكسكسي، وتنتقل إلى صناعة بعض الحلويات والمشروبات التقليديّة (المقروض، الغريبة، شروبو رمان، روزاطة ...). . أبو العريس: هو المكلف باستدعاء الرجال لحضور حفل عقد القران كما يستدعي "الحَطَّابَة" وهي مجموعة من الرجال المكلّفين باحضار الحطب مـن الغابة على " الـجَيَّابَة" ويتم اقتسام هذا الحطب بين أهل العريس وأهل العروس قصد استعماله في اعداد الطعام.. العَـرَّاسَة: تطلق على تجمع أقارب العريس وأصدقائه من الشبّان الذين يلازمونه طيلة فترة العرس. وفي أسبوع التحضيرات يتجمّع "العَرَّاسَة" في منزل قريب من مقرّ أبي العريس، وإذا لم يتوفر هذا المنزل يعدّون بيتا من اللوح والقش في مكان بعيد نسبيا عن التجمّع السكنّي حيث يتصرفون بطريقة عفوية ويتمتعون باستقلالية ربما لا يجدونها في أماكن أخرى. وهذه الفترة، يمضيها "العَرَّاسَة" في ممارسة الألعاب الرياضية والفكرية ( "أَخْبَاو" والذي يخطئ يدفع خطية مثل: الشاي، اللوز، حلوى الشامية، دخان، مشروب غازي ... حتى تكون إعانة بطريقة أو بأخرى للعريس). ومن العادات القديمة يتناوب العرّاسة على إحضار كبش يتم ذبحه وطهيه استعدادا للسهرة مع "الغَنَّايَة"، بما أنّ تربية الماشية كانت نشاطا عاما في ذلك الوقت. .

شيراز بن حمودة: العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز: الجزء الأول

العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز (الجزء الأول) شيراز بن حمودة المقـــــدمة يزخر التّراث الشعبي بمختلف أنماطه وفنونه بعديد الأشكال التّعبيريّة التي تربط الأجيال المتعاقبة ببعضها بطريقة تحفظ هويّة الشعوب وأصالتها. والبلاد التونسيّة التي تعود الحضارة الإنسانيّة فيها إلى ثلاثة آلاف سنة، لا تشذّ عن هذه القاعدة، فكلّ جهة من جهاتها تحتوي على رصيد هام من الموروث الشعبي الذي يحيل على مختلف الحقب الحضارية ويَحشد كلّ حقبة من تلك الحِقب في جملة من السلوكيات والممارسات المحفوظة أبا عن جدّ والتي يلجأ إليها في مناسبات متنوّعة كالأفراح والمآتم والطقوس التعبّدية. وعلى الرغم من تطوّر البحث في هذا المجال في السنوات الأخيرة إلاّ أنّ جزءا هامّا من التراث الشعبي التونسي لا يزال مُبْهَمًا لدى عديد المختصين، وسبب ذلك في اعتقادنا قلة الاجتهاد ولامبالاة المعنيّين بذلك التراث بدرجة أولى في توثيق رصيدهم. ومثل هذا الموقف يهدّد بقاء الموروث الشعبي المحلي ويؤدّي شيئا فشيئا إلى اندثاره والاستعاضة عنه برصيد آخر مبتدع أو مقتبس من جهات أجنبيّة لا يحمل نفس السّمات الثقافيّة الأصيلة. في هذا الإطار، استرعت انتباهنا ظاهرة غريبة بجهة قليبية من الوطن القبلي للبلاد التونسية، ومُجمل هذه الظاهرة التّناقض المهول بين الرّصيد الغنائي والموسيقي المكرّس حاليّا في شتّى المناسبات بالجهة وبين ماضي الجهة الثريّ بتعاقب الحضارات عليه، وقد استدعتنا هذه المسألة إلى طرح عدّة استفهامات أفضت بنا إلى اقتراح هذه الدّراسة بعنوان " العرس التقليدي بقليبية وحمام الأغزاز: دراسة تحليليّة لبعض النماذج" والتي نرمي من ورائها إلى محاولة توثيق تراث الجهة الشعبي الذي هو في طريقه إلى الزّوال، كما نبتغي تقصّي الخصائص الموسيقيّة الدّقيقة لذلك التراث بعين الباحث المختصّ الذي يستطيع أن يستخرج القواعد الضابطة لتلك الموسيقى الشعبيّة والذي يستطيع كذلك أن يربط بين تلك الخصائص الفنّية وبين بيئتها الفكرية والاجتماعية ومختلف الظّروف والتغيرات التاريخية التي أثرت فيها وأنتجتها. والحقيقة أنّ هذا العمل لم يكن ليرى النّور لولا التفهّم الذي وجدناه من بعض مسنّي المنطقة الذّين حفظوا الرّصيد الشعبي في ذاكرتهم وأمدّونا به كلّما اقتضت حاجتنا إليه، كما أنّ من أشدّ العقبات التي اعترضت سبيلنا انعدام المراجع الموثقة لتراث جهة قليبية الشعبي، لذا اضطررنا إلى اعتماد العمل الميداني منهجا أساسيّا لبحثنا. وعلاوة على ذلك فإنّ جملة من التشويهات أصابت الغناء الشعبي الممارس في العرس التقليدي بجهة قليبية، وإن كانت الأجيال الجديدة من أبناء الجهة تجهل حقيقة ذلك التشويه، فإنّ مما زاد في صعوبة تحقيقنا للنّصوص الأصليّة موت عدد كبير من العارفين بحقيقة تلك النصوص، علما بأنّ اعتمادنا على بعض المراجع ذات الصّبغة التاريخيّة البحتة أعاننا كثيرا في التثبّـت من بعض المعطيات المتعلّقة بتلك النصوص. وقد سعينا في محاولتنا لتجميع كامل المعطيات والنتائج الحاصلة لدينا في دراسة صنّفناها إلى محورين رئيسيّين، تناولنا في الأوّل منه مراحل العرس التقليدي، ففصلنا الحديث في مختلف أطواره ومراسمه وما يصحبه من سلوكيات مختصة بالجهة تتعهّدها فرقة نسائية يطلق عليها "المَاشْطَاتْ". ولئن تختصّ هذه الأخيرة بجهة قليبية بتقديم الجانب الأبرز في العرس التقليدي، فقد تبيّنا أن للرجال بدورهم نصيبا في إحياء تلك المناسبات من خلال فرق صوفية كالسّلامية والقادريّة ومن خلال "الغَنَّايَة"، كما أشرنا إلى الآلات الموسيقيّة المستعملة في أدائها. في حين افردنا المحورالثاني لتحليل الأغاني المؤدّاة في العرس التقليدي فأثبتنا كلماتها، وشرحنا أساليبها نغما وإيقاعا. وإنّنا إذ نقدّم هذه المحاولة التي لا نزعم استيفاءها لكامل الجوانب، إذ تبقى مجرّد تجربة أولى في طرق باب البحث العلمي الدقيق، نرجو أن تساهم هذه التجربة بالقسط الممكن لها في إنقاذ ما يمكن انقاذه من التراث الشعبي لجهة قليبية وحمام الأغزاز الذي بدا لنا شديد الثراء والتميّز، وعسانا نحفز بعض الباحثين الشبان لاستكمال بعض الجوانب التي لم نستطع لسبب أو لآخر استعراضها في هذا البحث. يتبع

13 janv. 2008

Early, in the morning IV (Orkhan Turki )

Last one of the serie !This one shows some people who stayed all the night at the beach. Some of them still sleeping under the umbrella.