1 oct. 2010

Journée de nettoyage de la ceinture forestière de la plage de Hammem Laghzez

Évènement : Célébration de la Journée Internationale de la Mer (27 septembre) Date : Dimanche 26 Septembre 2010 Activité : une séance d'animation et de sensibilisation « Tous pour une mer propre» Cibles : les élèves des écoles primaires : - Ecole Primaire Hammam Ghezaz. - Ecole Primaire Al Amal Hammam Ghezaz - Ecole 7 Novembre Hammam Ghezaz - Ecole Primaire Hammam Jebli. - école coranique de Hammem Ghezaz - lycée secondaire de H. Ghezaz Lieu : Maison de Jeunes de Hammam Ghezaz + Plage de Hammam Ghezaz Collaborateurs : • Le Ministère de l'Environnement et du Développement Durable (MEDD). • La Direction Régionale de l’Education et de la Formation de Nabeul. • L’Agence de Protection et de L’Aménagement du Littoral. • L’agence Nationale de Gestion des Déchets • Les écoles primaires citées ci-dessus. • Maison de jeunes de Hammem Ghezaz • La municipalité de HG Programme : - 10H00 : Exposé : Films - 10h,30 : discussion ouverte - 11H00 : Atelier de peinture / production écrite sur le thème de la mer. (Competition) - 12H00 – 13h00 : Compagne de Nettoyage sur la Plage dans la ceinture forestière littorale. (Compétition) et Distribution Des Prix.

7 sept. 2010

Amigos del Flamenco

Anouar Gueblaoui et Riadh Barka:
Amigos del Flamenco
Mardi 7/9/2010
Sidi Abddesslem- Hammem Laghzez

4 sept. 2010

عرض خوخة للعروسي الزبيدي

عرض خوخة للعروسي الزبيدي
03 سبتمبر 2010

31 août 2010

Soirée : Cinéma et Environnement السينما والبيئة

Le Comité Culturel Local de Hammem Laghzez

L’Association pour la Culture et les Arts Méditerranéens (ACAM) Club Faune et Flore

L'Association de Protection de l'Environnement de Hammem Laghzez

Organisent :

Soirée : Cinéma et Environnement

Projection et débat

(Le débat sera mené par: Adib Samoud, secrétaire général du club Faune et flore)

Samedi 04/09/2010 à partir de 22h00

Espace Culturel Sidi Abdesslem

Hammem Laghzez

تنظم اللجنة الثقافية المحلية بحمام الأغزاز بالتعاون مع جمعية حماية البيئة بحمام الأغزاز وجمعية الثقافة والفنون المتوسطية: نادي الثروة الحيوانية والنباتية ليلة سينمائية بعنوان: السينما والبيئة (عرض ونقاش). وذلك يوم السبت 04/ 09/ 2010 على الساعة العاشرة ليلا بفضاء سيدي عبد السلام الثقافي بحمام الأغزاز.

يدير النقاش: أديب صمود (كاتب عام نادي الثروة الحيوانية والنباتية)

30 août 2010

سهرة موسيقية مع فرقة Klupia

اللجنة الثقافيّة بحمام الأغزاز البرنامج الثقافي لشهر رمضان المعظّم " ليالي رمضان2010 " دعوة إلى الجميع في نطاق مواكبة البرنامج الثقافي: " ليالي رمضان 2010"، تتشرف اللجنة الثقافية المحليّة بحمام الأغزاز بدعوتكم لمتابعة الحفلة الموسيقية التي ستحييها فرقة Klupea بقيادة الفنان: نجم بن يوسف، وذلك يوم الأربعاء 01 سبتمبر 2010 على الساعة العاشرة ليلا بمقر اللجنة: فضاء سيدي عبد السلام الثقافي

29 août 2010

21 août 2010

تاريخ تأسيس الجامع الكبير بحمام الأغزاز: وثيقة رسمية من الأرشيف الوطني

لاحظت في المدة الأخيرة جدلا كثيرا حول تحديد تاريخ تأسيس الجامع الكبير بحمام الأغزاز. وقد تمّ الاعتماد على الروايات الشفوية التي يتناقلها كبارُ السنّ في البلدة، فكانت الآراء مختلفة وغير دقيقة. أقول: إنّ الوثيقة الرسمية التي لا يمكن الشك فيها هي الأمر الذي أصدره الباي، وهي وثيقة محفوظة في الأرشيف الوطني التونسي تحت رقم: (D28, 7, 3- 4 copie 3) وفي ما يلي نسخة مصورة منها وتحقيق للنص الذي ورد فيها لمن يتعذر عليه قراءة الخطّ:

الحكومة التونسية

الحماية الفرنساوية

الوزارة الكبرى

الحمد لله، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الهمام الأعزّ، أمير الأمراء ابننا صلاح الدين البكوش وزيرنا الأكبر دام حفظُه. السلام عليكم ورحمة الله.

وبعد فقد اقتضى النظر، مراعاة للمصلحة، جعلُ الجامع الذي توفّق لتأسيسه حديثا أهالي بلد حمام الأغزاز من عمل نابل جامعَ خطبة تُقام به الصلوات الخمس والجمعة والعيدان. فالعملُ أن تُجريَ وزارتُكم العملَ بما تضمّنه أمرُنا هذا والله وليُّ إعانتكم، والسلام

من الفقير إلى ربه تعالى عبده محمد الأمين باشا باي صاحب المملكة التونسية وفقه الله تعالى.

وكتب في 19 ذي الحجة/ 16 ديسمبر سنة 1362/ 1943.

17 août 2010

ليالي رمضان حمام الأغزاز 2010

عنوان النشاط

التاريخ

التوقيت

المكان

· افتتاح معرض الرسام محمد علي الخنيسي

الثلاثاء17 أوت 2010

09.30 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· عرض موسيقي لمجموعة THE CHAMAN

الجمعة20 أوت 2010

09.30 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· ليلة الشعر: قراءات شعرية لعدد من شعراء الجهة مع مصاحبة موسيقيّة

الاثنين 23 أوت 2010

09.30 ليلا

بهو سيدي عبد السلام

· سهرة إنشاد ديني لفرقة السلامية بحمام الأغزاز

الثلاثاء 24 أوت 2010

10 ليلا

حمام الجبلي

· مداخلة وعرض وثائقي حول تاريخ الجهة وخصائصها المعمارية مع الأستاذة: لطيفة بن عبيد

الأربعاء 25 أوت 2010

10 ليلا

بهو سيدي عبد السلام

· مسامرة دينيّة من تقديم أستاذ التفكير الإسلامي رشاد بن سليمان بعنوان : خلافة الإنسان في الأرض وأبعادها الحضاريّة

الخميس 26 أوت 2010

10.00 ليلا

بهو سيدي عبد السلام

· عرض موسيقي لنادي الأمل للموسيقي العربية، بقيادة الأستاذة شيراز بن حمودة

الأحد 29 أوت 2010

09.30 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· محاضرة دينية بعنوان:"الحياء في الإسلام" للأستاذ فؤاد الزواوي

الثلاثاء 31 أوت 2010

10 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· عرض موسيقي لمجموعة " كلوبييا" بقيادة نجم بن يوسف

الأربعاء 01 سبتمبر 2010

10 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· عرض فرجوي بعنوان " فداوي رمضان" للمسرحي لعروسي الزبيدي

الجمعة 03 سبتمبر 2010

10.00 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· سهرة سينمائية:عرض لمجموعة من الأفلام القصيرة ومناقشتها

السبت 04 سبتمبر 2010

10 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· عرض موسيقي بعنوان PORTA Y MEDINA NUR HERMANO

الثلاثاء 07 سبتمبر2010

10.00 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

· عرض سينمائي للأطفال

يوم عيد الفطر

8 ليلا

فضاء القبّة بسيدي عبد السلام

20 juil. 2010

Beach-volley – Championnat

Voici le programme de l’édition 2010:

1ère journée: Dimanche 1er juillet à Haouaria

2ème journée: Samedi 17 juillet à Mahdia

3ème journée: Samedi 24 juillet à Rafraf

4ème journée: Dimanche 25 juillet à Hamma-Ghezaz

5ème journée: Dimanche 1er août à Hammam-Sousse

Samedi 7 août:

Tournoi féminin à la Goulette

Dimanche 8 août:

finale du tournoi féminin à Kélibia

Samedi 14 août:

Tournoi sur gazon à Nabeul

18 juil. 2010

L'association de protection de l'environnement de Hammam Ghezaz (APE-HG)

L'association de protection de l'environnement de Hammam Ghezaz (APE-HG) invite tous les cadres , les étudiants et élèves de la délégation de HG à soutenir les actions de notre association et surtout de venir participer activement à nos programmes. nous serons à l'écoute de toutes vos propositions. tel 23271425/98271425. Chokri MEDDEB. faites le pas.

9 juil. 2010

جمعيّة حماية البيئة بحمام الأغزاز L'association de protection de l'environnement de Hammem Laghzez

جمعيّة حماية البيئة بحمام الأغزاز
L'association de protection de l'environnement de Hammem Laghzez
Réunion d'information le dimanche 11 Juillet 2010 à 10h du matin, et ce à la salle municipale 25 Janvier. tout le monde est invité.
اجتماع إخباري يوم الأحد 11 جويلية 2010 على الساعة العاشرة صباحا بقاعة 25 جانفي بحمام الأغزاز. الدعوة موجهة للجميع.

7 juil. 2010

L'association de protection de l'environnement de Hammem Laghzez

L'association de protection de l'environnement de Hammem Laghzez
جمعية حماية البيئة بحمام الأغزاز

5 juil. 2010

معرض تشكيلي: موسيقى وألوان: شيراز بن حمودة

تتشرف الفنانة التشكيلية شيراز بن حمودة بدعوتكم لمعرضها التشكيلي بعنوان: موسيقى وألوان.
نظرة تشكيلية تنبع من إحساس الفنانة بمخزونها الموسيقي وتتجسد بألوان تشكيلية، وذلك يوم السبت 10 جويلية 2010 على الساعة الثامنة مساء. ويمتدّ إلى يوم الأحد 25 جويلية بدار الثقافة بقليبية

23 mai 2010

لمكفوفون التونسيون يحفرون أسماءهم في الأدب بقوة إرادتهم: محمد فوزي الغزي تركوه وحيدا يتحسس طريقه

هو أحد الذين تخرجوا من مدرسة محمد الراجحي العظيمة رائد ثقافة المكفوفين، وهو من مواليد 27 جويلية 1955 بمدينة «حمام الاغزاز»، توفاه الاجل رحمه ا& يوم 28 ماي 2002. فارقنا الى غير رجعة وترك فينا عبرة وجمعا قد تفرّق. وهو متخرج من المدرسة العليا للعلاج الطبيعي بسوسة التي كان قد أسسها الاستاذ محمد الراجحي ايضا. وقد صدر له عدد من المجموعات وهي حسب ما هو موثق بأرشيف المكتبة الوطنية بتونس:
«مدن للحزن ويوم للفرحة» عن دار أليف للنشر 1989 ـ «رمضاء اللغة رمضاء الجسد» عن دار سيراس للنشر، تونس 1993 ـ «أران خويز او رجل المعراج» تونس دار الجنوب 2002، تقديم الدكتور محمد القاضي.
«يسألونك عن الساعة» وهو من منشورات زخارف سنة 2006 تقديم الاستاذ أحمد خالد.
ولعل الغريب في الأمر حقا هو ان لا تطبع أعماله او بعض أعماله بالكتابة البارزة للمكفوفين حتى يقع تداولها بين المكفوفين في تونس وفي العالم العربي. ولعمري إن من أوكد حقوق المثقفين ان تتم طباعة كتبهم بالبراي تكريما لهم أولا وتشجيعا لسواهم من المكفوفين على الانتاج الفكري والادبي والثقافي. ولكن كل هذا وبعض ذاك لم يحدث مع الأسف الشديد.
ولعل ما نتأسى به أو نواسي به من يشعر بالحزن لهذا الامر هو ان تونس لا تنسى أبناءها أبدا فهي الام الحنون لمن لا أم له وهي المعطاء دوما لمن عاش الجفاء والحرمان. فمحمد فوزي الغزّي وجد في مسقط رأسه كل التبجيل والاحترام والتقدير، وهو ما تعكسه مباشرة اللجنة الثقافية المحلية بحمام الأغزاز خلال السنة الماضية. فقد قامت هذه اللجنة مشكورة ببعث تظاهرة ثقافية كبرى أسمتها بكل فخر بابن حمام الأغزاز الكفيف، نعم الكفيف أقولها جيدا محمد فوزي الغزي أطلقت عليها اسم «الأيام الشعرية محمد فوزي الغزي بحمام الأغزاز». وقد انطلقت الدورة الاولى يوم 24 جويلية وكانت دورة متميزة بما احتوته من فقرات معبرة وعميقة عمق محبتنا لحمام الأغزاز ولأهلها ولشاعرها. ومن تلك الفقرات نذكر المعرض الوثائقي حول مسيرة الغزي الشعرية.
وتجربته في المدونة الشعرية التونسية حسب شهادة الدكتور لطفي عيسى وأيضا الشهادة التي قدمها الدكتور «جون فونتان» حول مساهمة محمد فوزي الغزي في الشعر التونسي الحديث. الى جانب المراوحات الشعرية التي أمنها الاصدقاء الذين أكن لهم كل الحب والتقدير وخاصة منهم مجدي بن عيسى وشوقي العنيزي وغيرهما. ولعل أكثر الشهادات المعبرة التي لن تنمحي من الذاكرة هي شهادة الاستاذ مزار بن حسين الذي أقدر فيه حبه الكبير وتعاونه الأخوي مع الشاعر محمد فوزي الغزي ومع كل المكفوفين وهو ما هون بعض الصعاب التي كانت تعترض المرحوم الشاعر محمد فوزي الغزي. فطوبى لنا بهم وألف قبلة ووردة لحمام الأغزاز وأهلها ولجنتها المحلية للثقافة.
محمد فوزي الغزي و«أرميا» «النبي وشوارع» «أورشليم» الخربة
لقد قدم الاستاذ مزار بن حسين شهادة الأيام الاخيرة من حياة الشاعر الفقيد محمد فوزي الغزي الذي كانت تجمعه به صلات وثيقة وحميمية نادرة يقول في هذه الشهادة حرفيا: «إن ما جمعني بالصديق الراحل الشاعر محمد فوزي الغزي منذ ان عرفته (فكرا وأدبا) أقوى وأمتن من ان يمر بسرعة ويسر ويسقط من يد الزمن كأن شيئا لم يكن. لاسيما ما كان بيننا في الايام الثلاثة التي سبقت رحيله عنا، وما جرى من حديث المسامرة في فترة استثنائية من عمره الذي لم يطل. هي الفترة التي جاءت لتفصل ما بين ظهور ديوانه الثالث: «آران خويز او رجل المعراج» وبين حادث وفاته المفاجئ. لقد كان بيته قبلة للمثقفين من أصحابه ومريديه، يختلفون اليه ويحادثونه ويسامرونه ويألفون مجلسه ويتشوقون اليه كلما بعدوا عنه.
في يوم السبت 25 ماي 2002، ذهبت اليه ليلا فوجدته جالسا وحده ينتظر مجيئنا ويستمع الى الراديو. بقيت أستمع الى ما يقوله فوجدته محبطا كعادته قبل ذلك اليوم. فقد مضى على صدور كتابه الجديد زمن ولم يلق حظه من الاعلام كما كان يتوقع، لاسيما ان الدار التي صدر فيها والسلسلة التي ظهر بها يفترض انها موثوق بها متفق على صرامة اختياراتها. أضف الى ذلك انها تنشر أول مرة في تاريخها شعرا تونسيا. قال لي إن ما قيل عن الكتاب الى حد ذلك الوقت ليس الا من قبيل الاشارة العابرة والتلميح من بعيد، وهو لا يعدو مجال الاخبار بالعنوان واسم الشاعر ودار النشر.
حاولت عبثا أن أقنعه أن الأمر طبيعي ليس فيه من غرابة وأنه ليس استثناء من غيره، لكنه لم يبد اهتماما لما أقوله، بل ذكر لي أن هناك أطرافا معينة في الساحة الثقافية التونسية لا تريد أن ينال الديوان حظه الكافي من الاهتمام.
تناولت جريدة «القدس العربي» البريطانية لأقرأ له عناوينها ومجمل ما جاء فيها كدأبنا قبل ذلك في كل ليلة تقريبا: الصفحة الأولى: «اغتيال نجل جبريل يعيد شبح الاغتيالات في لبنان» «بوش يبدأ حملة لحشد الدعم لضرب العراق «الصفحات الداخلية: «اسرائيل تسرع أعمال إنشاء سياج أمني وتقطيع الضفة الغربية» «تكثيف الاستيطان اليهودي في محيط القدس» «المعارضة الأدرنية توجان الفيصل تقرّر ترشيح نفسها للانتخابات من داخل السجن..» طبعا لم يكن وقع هذه العناوين، بمضحكاتها ومبكياتها أقل مضاضة على نفسه من الاستياء النفسي الأول.. أسرعت الى الصفحة الثقافية لتدارك الأمر وتغيير الوجهة، فإذا بمختارات شعرية للشاعر الاسباني: «خوسيه أنخيل فالينتي» قام بترجمتها الى العربية «خالد الريسوني». قرأتها عليه فأعجبه المقطع الأخير منها بعنوان: «صيغة كاتولو».. هذه آخر قصيدة من الشعر الحديث قرأها الشاعر في حياته على ما أعتقد، اتفقنا بعد هذا أن نقرأ «نشيد الانشاد» النص التوراتي المشهور الذي ذكرتنا به هذه القصيدة لنكتشفه من جديد. كانت الساعة آنذاك تشير الى الثانية والنصف صباحا على ما أذكر، وكان ينصت إليّ في خشوع، فكلما شدّه معنى أو أعجبته صورة تململ في مكانه وتمايل لها طربا ونشوة من دون أن ينطق بكلمة غير أنه لم يتمالك نفسه حينما وصلنا الى قول سليمان النبي يصف تلك المرأة «شولمّيث»: (شعرك كقطيع ماعز منحدر من جبل جلعاد.. أسنانك كقطيع مجزوز خارج من الاغتسال». حينئذ خرج من صمته واستوقفني ليكرّر ما سمعه مستعذبا ومستلذا. كرّر هذا الكلام ثم قام من كرسيه واتجه نحو المطبخ يطلب علبة سجائر. لم تفارق العبارة لسانه الى أن عاد وأخرج سيجارة جديدة وأخذ يعالجها قبل أن يشعلها ويلج عالم التوراة من جديد. افترقنا في تلك الليلة على أن يكون اللقاء في الليلة المقبلة، كما اتفقنا على أن نواصل قراءة نصوص توراتية أخرى. في ليلة يوم الأحد 26 ماي 2002 وجدته متهيّئا كله لهفة الى متعة القراءة والاكتشاف. اقترحت أن أقرأ عليه شيئا من سفر أيوب، فأظهر عدم رغبته لقرب عهده بقراءته، فاتفقنا على قراءة سفر «مراثي إرميا»، ومضينا في ذلك الى أن أوشكنا على الإصحاح الرابع فانتبهت آنذاك الى أنّي قد أسأت اختيار النص، ذلك أن النفس التراجيدي الرثائي الذي يغمره قد أعاده الى جوّ اليأس الذي كان فيه قبل يومين، حتى إذا كان الإصحاح الرابع قرأت له: «كيف اكدرّ الذهب وتغير الابريز؟» فاستوقفه وظلّ يردّدها، ففهمت أنه يريد أن نكتفي بهذا القدر مما قرأناه.
قال لي ما معناه: إن هذا الصوت سيكون حاضرا مسموعا في ديواني المقبل لم أنتبه كثيرا الى ذلك الكلام، ولكني بقيت عاجزا الى حدّ الآن عن فهم المقصود منه. هذا آخر ما كان بيني وبين الشاعر الصديق محمد فوزي الغزي، حاولت جاهدا أن أنقله كما رأيته وسمعته. ليكن شهادة شخصية لآخر أيام الشاعر، «للعشاء الفكري الأخير» من حياته، ذلك العشاء الذي أبى فيه إلا أن يصرح بنبوءته الأخيرة عن الذين «أنكروه وعبسوا في وجهه وتولّوا عنه» ليتركوه وحيدا يتحسّس طريقه بيده مثلما يتحسّس «إرميا» النبي ما تبقى من طرقات أورشليم الخربة المدمرة. كانت وفاته ـ رحمه الله ـ بعد ظهر يوم الثلاثاء 28 ماي 2002. فارقنا الى غير رجعة وترك فينا عبرة وجمعا قد تفرّق». لقد كانت هذه الشهادة بحقّ أعمق شهادة في حقّ فقيد الشعر التونسي من قبل صديقه مزار بن حسين وقد نشرت هذه الشهادة في نشرية «حولية الابداع» الصادرة عن اللجنة الثقافية بحمام الأغزاز سنة 2003.
ربما لن تكون الشهادة الأخيرة فهناك شهادات أخرى أعدها الآن للنشر في حق هؤلاء المبدعين من المكفوفين الذين رفضوا دوما أن يكونوا مجرد طرود اجتماعية قابلة للتداول العلني.

الكيلاني بن منصور
أستاذ باحث في ماجستير الأدب
الشروق: الجمعة 20 ماي 2010

19 mai 2010

معرض الرسّام رؤوف قارة

ضمن فعاليات الأيّام التشكيليّة في دورتها الثانيّة تتشرف اللجنة الثقافيّة المحلّية بحمام الأغزاز بدعوتكم لحضور افتتاح معرض الرسّام رؤوف قارة وذلك يوم السبت 22 ماي 2010 على الساعة الخامسة و النصف مساء بفضاء القبّة سيدي عبد السلام . يتضمّن الافتتاح تقديما لتجربة الرسّام الإبداعيّة من خلال مداخلات الأساتذة : الصادق بن تركية عواطف ريدان شيراز بن حمّودة وحوارا مفتوحا مع الرساّم. رئيس اللجنة الثقافية مجدي بن عيسى

28 avr. 2010

في حمام الأغزاز: مشروع قاعة خاصة بالكرة الطائرة

في حمام الأغزاز مشروع قاعة خاصة بالكرة الطائرة

كما تعــــززت المنشآت الرياضية بمدينة حمام الأغزاز بقاعة رياضية جديدة خاصة بالكرة الطائرة وقد تمّ اختيار النموذج النهائي للقاعة التي ستبلغ جملة تكاليفها ما قدره 7520 الف دينار وتسعى بلدية حمام الأغزاز جاهدة لتوفير قسطها من الموارد الذاتية حتى تنطلق الاشغال الفعلية لهذه القاعة التي ستعطي دفعا جديدا لهذه الرياضة ولفريق الفتح الرياضي بحمام الأغزاز المتوج في اكثر من مناسبة في الأصناف الصغرى والذي طعّم المنتخبات الوطنية بعديد اللاعبين والاكيد ان انجاز القاعة الجديدة سيحل العديد من مشاكل التدريبات والتنقل لقاعة قليبية. وسيكون خير حافز لمزيد الارتقاء بهذه الرياضة.

منذر عزوز

جريدة الصحافة

الخميس 22 افريل 2010

7 avr. 2010

31 mars 2010

Tunisie - Cap Bon: une production de 1100 tonnes de « Zhar »

Tunisie - Cap Bon: une production de 1100 tonnes de « Zhar »

122 500 bigaradiers sont cultivés sur 440 hectares au Cap Bon. Ils assurent une production annuelle évaluées entre 1000 et 1200 tonnes de fleurs dont 60 % sont distillées par 6 unités spécialisées installées dans la région. Le secteur génère, chaque année, des recettes en devises évaluées entre 3 et 4 millions de dinars en devises. Selon les premières estimations, la production de la saison, atteindra 1100 tonnes. La cueillette de fleurs de bigaradiers a démarré plus tôt que prévu en raison de la hausse des températures. Pour une tonne de fleurs, on peut obtenir 600 litres de « Zhar » et un kg d'huile de néroli, une huile très prisée sur les marchés extérieurs, notamment, en France ou elle est utilisée pour la fabrication de parfums de renommée mondiale.
Mardi, 30 Mars 2010 12:52 By TAP Economie - Agriculture