22 juin 2014

يوم الطاقات المتجددة بقليبية



جمعية المبدعين الشبان بقليبية

 يوم الطاقات المتجددة

بالتعاون مع:

 الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة

أنشطة فنية وعلمية

السبت 21 جوان 2014

الحديقة العمومية قبالة سينما البرج 

 سهرة سينمائية ونقاش في الفضاء الثقافي رؤوف قارة

20 juin 2014

الشّيخ عليّ بن امحمد بن الحاج رحومة (سي عليّ)

 الشّيخ عليّ بن امحمد بن الحاج رحومة (سي عليّ)



في مثل هذا اليوم: 20 جوان من سنة 1921 الموافق لـيوم الاثنيْن 13 شوال 1339، صدر أمر عليّ من باي تونس يقضي بـولاية الفقيه العدل بقليبية الشّيخ علي بن امحمد بن الحاج رحومة إماما وخطيبا بجامع حمّام الأغزاز  يقيم به الصّلوات الخمس والجمعة والعيديْن عوض من كان قبله، وهو الإمام عبد الرّحمان بن مُحمّد بن الحاج صالح الذي تُوُفّي في يوم الاثنين 13 ديسمبر 1920.

"اسمه الكامل هو: عليّ بن امحمد بن الحاج عبد الرّحمان (شهر الحاج رحومة) بن امحمّد بن حسين بن امحمّد بن عبد الدّائم بن مُحمّد بن مُحمّد غُزّيّ الطّرابلسيّ. ولد في سنة 1876 في عائلة عسكريّة بامتياز، حيث كان أبوه "امحمّد" عسكريّا برتبة "مُلازِم" في عسكر الباي، واشتهر بمواقفه الوطنيّة الرّافضة لمعاهدة الحماية الفرنسيّة على تونس. كما كان جدُّه "الحاج رحومة" عسكريّا برتبة "بولقباشي زواوة" في عسكر الباي أيضا.
تلقّى تعليما تقليديّا في حمام الأغزاز ثمّ تحصّل على رتبة التطويع بجامع الزّيتونة، وهو ما مكّنه أوّلا من أن يُصبح عدلا بقليبية في 18 سبتمبر 1901 (الأربعاء 5 جمادى الثّانية 1319).
وفي 31 جويلية 1911 (الاثنين 5 شعبان 1329) أصبح وكيلا لجمعيّة الأوقاف بقليبية، وقد بقي مباشرا لهذه الخطّة إلى وفاته (1940)، فتولّى ابنُه: "سي مصطفى" عنه ذلك.
وفي المجال التّعليميّ، فقد باشر وظيفة التّدريس بالجامع العتيق بحمّام الأغزاز بعد وفاة المدرّس الذي قبله، وهو الشّيخ الهادي بن مُحمّد بن سليمان الغُزّيّ (في 5 جويلية 1917). أمّا الإمامة فكان نصيبُه منها إمامة الجامع ذاتِه بعد وفاة "الطّالب عبد الرّحمان" المذكور، وكان ذلك بصدور أمر عليّ من الباي (انظر الوثيقة أعلاه) بتاريخ يوم الاثنيْن 20 جوان 1921.
وتجدر الإشارة بأنّ سي عليّ بن الحاج رحومة يعود إليه الفضل في بناء الجامع الكبير بحمام الأغزاز، عندما كان مباشرا لخطّة وكالة جمعيّة الأوقاف بقليبية. وقد تمكّن من الإشراف على أعمال بنائه منذ أواسط الثّلاثينيّات إلى أواخرها، وقد أتمّ بناءَ مُعظمِه، ولم تبق إلّا الصّومعة التي ستكتمل لاحقا. كما تولّى إمامَتَه بدون أمر من الباي إلى أن تُوفّي في يوم الثّلاثاء 25 جوان 1940.
تزوّج سي عليّ يوم الأربعاء 11 نوفمبر 1903 من "صلّوحة بنت الحاج عليّ بن الحاج عمر الغُزّيّ" وأنجب منها ثلاثةَ أولاد (مصطفى والهادي ومحمد) وثلاثَ بناتٍ (جميلة وزكيّة ومنجيّة).
مزار بن حسن

12 juin 2014

10 juin 2014

تكريم الدّكتور إبراهيم الغربيّ بقليبية


تكريم الدّكتور إبراهيم الغربيّ بقليبية
يوم الأحد 8 جوان 2014

قصيدة الشّاعر: عماد بن عيسى

حِكْمَةُ إبْرَاهِيمَ

طَرِبَتْ بَلابِلُ فاحْتَفَتْ تَنْغيمَا
وَزَهَتْ جَوَارِحُ واشْتَهَتْ تَحْوِيمَا
لَمّا دَرَيْنَ بِطَائِرٍ مُتَفَرِّدٍ
مَلَكَ الثُّرَيَّا بَدْرَها ونُجُومَا
هَابَتْ طَبِيبَ الصَّدْرِ أَثْمَرَ نُبْغُهُ
نَبْضًا يُدَنْدِنُ للشِّفا تَرْنِيمَا
أكْرِمْ بِهِ صَقْرًا تَسَرْبَلَ عِفَّةً
لا يَشْتَهِي مَدْحًا وَلَا تَكْرِيمَا
مَا هَزَّهُ شَبَقُ النُّفوذِ ومَا رَنَا
إِلّا إلَى خَيْرِ الوَرَى تَصْمِيمَا
خَبَرَ الصُّدُورَ عَنَاءَهَا وَمُصَابَهَا
فَتَعَبَّدَتْهُ وَسَلَّمَتْ تَسْلِيمَا
قَدْ أَذْعَنَتْ أدْوَاؤُهَا لِطَبِيبِهَا
ثُمَّ اصْطَفَتْهُ إِمَامَهَا وحَكِيمَا
يَا لَائِمِي في مَدْحِ فُرْسَانِ النَّوَى
وَزَعِيمُهُمْ قَدْ كَانَ إبْرَاهِيمَا
إنْ هُوَّ إِلَّا قَاهِرٌ أَوْصابَكَ
ما بالُكَ لَا تَنْحَنِي تَعْظِيمَا؟

تقرير قناة الجنوبيّة عن المسألة البيئيّة بسبخة حمام الأغزاز

3 juin 2014

مهرجان السّاف بالهواريّة 2014


الشّيخ سليمان بن حمّودة (سي سليّم)

في مثل هذا اليوم:
الشّيخ سليمان بن حمّودة (سي سليّم)

سليمان بن حمودة (سي سليّم)

مقال للمهديّ بن الحاج صالح في نعي سي سليّم
جريدة لواء الحرّيّة: الأحد 3 جوان 1951

في مثل هذا اليوم: 3 جوان 1951 (الأحد 28 شعبان 1370هـ) كتب السّيّد: "المهديّ بن الحاج صالح" في جريدة: "لواء الحرّيّة" مقالا ينعَى فيه الشّيخ سليمان بن حمودة بعد وفاتِه في يوم الثّلاثاء 22 ماي 1951 (15 شعبان 1370).

وللتّعريف بالشّيخ أكثرَ، فهو: سليمان (شُهر سليّم) بن قاسم بن الحاج صالح بن قاسم بن مُحمّد بن حمودة بن عمر بن مُحمّد بن مُحمد غُزّيّ الطّرابلسيّ. وأُمُّه هي "شلبيّة بنت سليمان بن أحمد بن سليمان" من قليبية. ينحدِرُ من عائلة عِلم وفقه وفنّ، فقد كان أبوهُ "الطّالب قاسم" فقيها وعدلا بقليبية من سنة 1894 إلى وفاتِه سنة 1908، كما كان مُغنِّيًا وصديقًا مُقرَّبًا للشّاعر "الحاج مُحمّد حمّادة".

 وُلد الشّيخ سليمان بحمام الأغزاز حواليْ سنة 1897 وحفظ بها القرآن ثمّ تحصّل على شهادة التّطويع في العلوم من جامع الزّيتونة سنة 1931. له مبادئُ في اللّغة الفرنسيّة (قسم الشّهادة الابتدائيّة) وإلمامٌ بالقانون والتّراتيبِ الإداريّة، حيثُ كان من قدماء كَتَبَة "إدارة المال العامّة" الوقتيّين.

 كما نجح في مناظرة الكتَبَةِ التي أُجريت بإدارة جمعيّة الأوقاف بتونس في 9 نوفمبر 1931، وانتظرَ كثيرا استخدامَه بهذه المؤسّسة لكنّ السّلط الاستعماريّة في ما يبدو، أصرّت على منعه من الالتحاق بها بسبب نشاطِه الوطنيّ والحزبيّ. ورغم ذلك فقد تمكّن من شغل خُطّة العدالة بقليبية منذ ما قبل سنة 1934. كما وقعت تسميتُه إمامًا ثانِيا وخطيبا بالجامع الكبير بحمام الأغزاز في 16 ديسمبر 1943 (19 ذي الحجّة 1362)، لأنّ الإمام الأوّلَ به آنذاك هو الشّيخ "مصطفى بن عليّ بن الحاج رحومة".

انخرط الشّيخ سليمان في الحزب الدّستوريّ القديم منذ عشرينيّات القرن الماضي، ثمّ في الحزب الجديد منذ انبعاثِه سنة 1934. كما شارك مع "البشير بن فضل" في تأسيس شعبة منزل تميم في السّنة نفسِها. وقد كانت من أنشط الشُّعب الدّستوريّة في تونس في ذلك الوقت.

وفي سنة 1937 أسّس الشّعبة الدّستوريّة بحمّام الأغزاز، وعمل على التّنسيق بين منزل تميم وحمام الأغزاز في العمل النّضاليّ والتّوعية الوطنيّة والتّأطير السّياسيّ. وبسبب نضالِه وشُهرتِه تعرّض إلى كثير من المضايقات، سواءٌ كان ذلك من السّلط الاستعماريّة أو من بعض أصحابِ النّفوس المريضة من بني قومِه.

وفي ما يلي مقال السّيّد: "المهدي بن الحاج صالح":

رُزْءٌ عظيمٌ بحمّام الأغزاز

اختطفت المَنون الشّيخ سليّم بن قاسم الغُزّيّ صبيحة يوم الثّلاثاء 22 ماي 1951، فأفل بأُفولِه نجمٌ مِنْ نُجومِ الوطنيّةِ، وانهار بانهيارِه صَرحٌ مِن صُروحِ الكِفاحِ الوطنيِّ. فقد كان الأخ سليّم من السّابقين الأوّلين من حلبة الكفاح والنّضال، وكان من أبرز العناصر الوطنيّة بالدّخلة يومَ أن كان الشّعبُ نائما في سُباته العميق غيرَ شاعِرٍ بما يتطلّبُه منه الوطنُ من تضحية ونضالٍ.

لقد كان المرحومُ سليّم مِن الرّعيل الأوّل الذين تحمّلوا السّجن والنّفيَ والتّشريدَ عندما خاض معمعةَ الكفاح بجأشٍ ثابتٍ صبور وعزْمٍ لا يَلين، فزرع بذورَ الوطنيّة بحمّام الأغزاز والقرى المجاوِرة لها. ولم ينتقل رحمه اللّه إلى جوار ربّه إلّا والزّرعُ قد أخرجَ شطَأَهُ واستوى على سوقِه يُعجب المُكافحين ويبارِكونه.

وقد نال المرحومُ من الاستعمار الفرنسيّ ما ينالُ كلُّ وطنيّ، فسُجن وحُكم عليه بالإعدام ثمّ عُفي عنه.
والشّعبة الدّستوريّة بحمّام الأغزاز تشكر كلَّ الذين واسَوْها وواسَوْا عائلةَ الفقيد. كما تشكُر الشُّبّانَ الزّيتونيّين الذين أبَّنوهُ مع ولَديْ الحاج قاسم ومحمد الهادي بن محمد بن عبد الرحمان ومصطفى بن محمد، مُبتهِلةً إلى اللّه أن لا يُعيدَ مكروها عليهم، مُتمنِّيةً للفقيد الرّحمةَ والرّضوان.

الهادي بن محمد بن عبد الرّحمان الغُزّيّ (المهديّ بن الحاج صالح)
[جريدة: "لواء الحرّيّة": الأحد 03 جوان 1951 (28 شعبان 1370) ص 2]
مزار بن حسن